php hit counter
المزيد من الاخباررياضةرياضة عالميةشريط الاخبار

أتليتيكو مدريد يخسر أمام بيلباو في انتكاسة لآماله في اللقب

تعثر أتليتيكو مدريد متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم في سباق اللقب مرة أخرى بعد خسارته 2-1 أمام مضيفه أتليتيكو بيلباو بهدف متأخر عن طريق إنيجو مارتينيز ليهدي برشلونة فرصة اعتلاء القمة.

ووجهت كرة صاروخية بالرأس من مارتينيز إثر ركلة ركنية في الدقيقة 86 ضربة قاضية لأتليتيكو الذي أدرك التعادل عبر ستيفان سافيتش بتسديدة بالرأس في الدقيقة 77 ليلغي تقدم بيلباو عن طريق أليكس برينجير في الدقيقة التاسعة.

ويتصدر أتليتيكو الترتيب برصيد 73 نقطة لكن برشلونة صاحب المركز الثالث، الذي يملك 71 نقطة بعد فوزه 2-1 على مضيفه فياريال في وقت سابق الأحد، يستطيع الانفراد بالصدارة إذا هزم غرناطة يوم الخميس القادم.

وقال كوكي قائد أتليتيكو “نحن محطمون. حاولنا العودة إلى المباراة في الشوط الثاني بأي طريقة ممكنة، وأدركنا التعادل ثم سجلوا هدف الفوز من كرة ثابتة. علينا مواصلة العمل ومحاولة الفوز بمباراتنا التالية، ونحن في أشد الحاجة إلى ذلك”.

وتضيف هزيمة أتليتيكو المزيد من الإثارة على سباق اللقب الرباعي، إذ تفصله ثلاث نقاط فقط عن إشبيلية صاحب المركز الرابع، الذي هزم غرناطة 2-1، قبل خمس جولات على نهاية الموسم.

ويحتل ريال مدريد حامل اللقب المركز الثاني برصيد 71 نقطة بعد تعادله بدون أهداف على أرضه مع ريال بيتيس السبت.

ويحل أتليتيكو ضيفا على إلتشي المتعثر في مباراته القادمة قبل مواجهة قد تكون حاسمة على اللقب خارج ملعبه أمام برشلونة في الثامن من مايو أيار.

وأضاف كوكي “نحن ما زلنا ننافس على اللقب ونؤمن بقدرتنا على الفوز بالمباريات الخمس المتبقية”.

بعد سلسلة من النتائج السيئة التي سمحت لريال مدريد وبرشلونة وإشبيلية بالعودة إلى سباق اللقب، حقق فريق المدرب دييغو سيميوني انتصارين متتاليين على ويسكا وإيبار المتعثرين.

ولم يحقق بيلباو أي فوز في أي مسابقة منذ السابع من مارس وخسر مباراتين نهائيتين في كأس ملك إسبانيا هذا الشهر، وتعرض لهزيمة ثقيلة 4-صفر أمام برشلونة في مواجهة الأسبوع الماضي.

لكن بيلباو بدا قريبا من الأداء الذكي المليء بالطاقة الذي قدمه في الأسابيع الأولى تحت قيادة المدرب مارسيلينو.

ووضعه برينجير في المقدمة بضربة رأس طائرة من مدى قريب بعد أن كان رد فعله أسرع في التعامل مع كرة عرضية من أندير كابا اصطدمت بمدافع أتليتيكو فيليبي.

وأهدر بيلباو العديد من الفرص لزيادة تقدمه قبل نهاية الشوط الأول أمام أتليتيكو المفكك والسلبي.

وأجرى سيميوني تغييرا ثلاثيا في الهجوم في الشوط الثاني بحثا عن التعادل، فأشرك الهداف لويس سواريز وجواو فيلكس أغلى لاعب في تاريخ النادي والجناح توماس ليمار.

ومنحت التغييرات المزيد من الحماس لأتليتيكو وسمحت له بالاستحواذ على الكرة في أغلب فترات الشوط الثاني لكنه استمر في الافتقار إلى اللمسة الأخيرة وواجه صعوبات في التصدي لخطورة هجمات بيلباو المرتدة.

وكان يجب على بيلباو مضاعفة النتيجة عندما انطلق جون مورسيو من اليسار ومرر إلى المهاجم أويهان سانسيت الذي سدد فوق العارضة.

وحصل أتليتيكو على بعض الأمل عندما أخطأ الحارس أوناي سيمون في تقدير ركلة ركنية نفذها يانيك كاراسكو وارتقى سافيتش عاليا ليضع الكرة برأسه في الشباك، لكنه لم ينجح في استغلال زخم التعادل وكان لمارتينيز الكلمة الأخيرة ليزداد الضغط على متصدر الدوري.

رابط مختصر:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى