أخرجت قادة طالبان الجدد.. ما قصة دار العلوم الحقانية المتهمة بالتطرف؟

Admin
2021-11-25T20:32:48+03:00
سياسة
25 نوفمبر 2021

تفتخر جامعة دار العلوم الحقانية في باكستان بأن قادة طالبان الجدد، الذين يسيطرون على أفغانستان، هم طلابها، في وقت يحذر فيه خبراء في مكافحة الإرهاب من أن نجاح تلك الحركة الأصولية في حكم كابول قد يعطي الآمال في ذلك. العديد من الأحزاب والمدارس الدينية المتطرفة في المنطقة، بحسب ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز.

تعد دار العلوم الحقانية من أقدم الجامعات الإسلامية في باكستان، ودرست فيها أجيال عديدة من قادة طالبان، حتى أصبح ذكرها مرتبطًا بتلك المجموعة التي تمكنت من حكم أفغانستان بين عامي 1996 و 2001.

وتواجه المدرسة، حيث بدأت الدراسة منذ سنوات الطفولة المبكرة، اتهامات بنشر أفكار متطرفة ومتطرفة في باكستان والدول المجاورة.

وفي هذا الصدد، قال خبراء للصحيفة الأمريكية، إن وصول طالبان إلى السلطة مرة أخرى بعد عقدين من هزيمتها يعد بصيص أمل لكثير من المدارس الدينية، وتحاول إسلام آباد فرض رقابة على أكثر من 30 ألفًا منها.

لكن القائمين على دار العلوم الحقانية يقولون إن جامعتهم تغيرت وانعكس ذلك على القادة الجدد في حركة طالبان، مشيرين إلى أن مسؤولي تلك المجموعة تعلموا من «أخطاء الماضي». وأصبحوا أكثر اعتدالاً، على الرغم من التقارير المتكررة عن اضطهاد النساء والفتيات وبعض الأقليات الدينية، بالإضافة إلى الأعمال الانتقامية. تم استهداف وقتل بعض المسؤولين الحكوميين المدعومين من الغرب.

يرد مسؤولو الجامعة بالقول إن الدخول إلى كابول كان يمكن أن يكون “أكثر دموية” لو لم تثبت طالبان أنها أصبحت أكثر اعتدالًا، وبالتالي يجب أن يمنحها المجتمع الدولي فرصة أخرى وألا يحكم عليها من خلال أنماط مسبقة و الأفكار.

جولة فعالة

تقع دار العلوم الحقانية على بعد 60 ميلاً فقط من الحدود الأفغانية، ومن رحمها ظهرت طالبان في التسعينيات، بينما استخدم الجيش الباكستاني مسؤولي المدرسة للتأثير على قادة الحركة، كما يقول الخبراء.

اغتيل مؤسس المدرسة “سامي الحق” في منزله بإسلام آباد عام 2018، بعد أن أصبح يعرف بـ “الأب الحقيقي لطالبان”.

قال نائب رئيس الجامعة “رشيد الحق سامي” نجل المؤسس “العالم شهد قدرات طالبان على إدارة البلاد من خلال انتصاراتهم في المعارك الدبلوماسية وخوض الحروب”، مشيرًا إلى أنهم “لن يفعلوا ذلك”. اخطاء التسعينيات من القرن الماضي “.

ونقلت الصحيفة عن عزمت عباس، مؤلف كتاب “ميراج المدرسة: تاريخ حديث للمدارس الإسلامية في باكستان” قوله: “بصفتها جامعة العشرات من قادة طالبان، فإن دار العلوم الحقانية تأمرهم باحترامهم”.

ودرس في تلك الجامعة “سراج الدين حقاني” (41 عاما)، الذي يقود شبكة حقاني المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة، وخصصت واشنطن مبلغا بملايين الدولارات كمكافأة لمن يساعد في اعتقاله.

ويشغل حقاني حاليا منصب وزير الداخلية في حكومة طالبان فيما شغل أمير خان متكي منصب وزير الخارجية وعبدالله حقاني مدير التعليم العالي ووزير العدل والمياه والطاقة وعدد من ولاة الولايات. والقادة العسكريين والقضاة الذين تخرجوا من تلك الجامعة، كما يقول مديروها.

وترتبط شبكة حقاني المسؤولة عن خطف أميركيين وعمليات انتحارية واغتيالات بالمدرسة من حيث الاسم والعلاقات الوثيقة مع المسؤولين.

ويدرس في تلك الجامعة أكثر من 4000 طالب معظمهم من عائلات فقيرة، وتتراوح الدورات التعليمية بين حفظ القرآن إلى الأدب العربي وأصول الفقه والحديث وعلوم قانونية أخرى.

يشعر معظم الطلاب بالفخر لسيطرة طالبان على أفغانستان. وفي هذا الصدد، اعتبر الطالب “عبد الولي” (21 سنة) أن الحقانية جامعة دينية، قائلاً: “الحقانية هي إحدى المدارس المتميزة القليلة في الدولة التي يشعر الطلاب بالفخر والفخر بالانتماء إليها. بسبب تاريخها وعلماءها البارزين “. “.

قال خريجو مدرسة حقانية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي إنهم لم يتلقوا أي تدريب عسكري هناك، على الرغم من اعتراف البعض بأن المدرسين هناك كثروا في الحديث عن العنف المسلح (الجهاد)، وأنهم حثوا الطلاب الأفغان على ذلك. الانضمام إلى الجماعات المقاتلة لمحاربة الاحتلال السوفياتي لبلدهم.

ونفى “سامي” أن يكون مسؤولو المدرسة أجبروا الطلاب الأفغان على حمل السلاح والتوجه إلى ساحات القتال.

أشارت المدرسة إلى موقعها الجديد بعد سيطرة طالبان. أصدرت جماعة العلماء الإسلامية، الحزب الذي أسسه والد سامي، بيانا دعت فيه الحركة إلى ضمان سلامة وأمن الأفغان والأجانب، وخاصة الدبلوماسيين، وحماية حقوق الأقليات الدينية، والسماح للمرأة بالدراسة في الجامعات والكليات.

ويضيف سامي: “على أي حال، ليس أمام العالم خيار سوى الثقة بقدرة طالبان على الحكم. أنصح المجتمع الدولي بإعطاء طالبان الفرصة لإدارة البلاد”.

وتابع: “إذا لم يسمح لهم بإدارة البلاد فستندلع حرب أهلية جديدة ستطال المنطقة بأسرها”.

رابط مختصر