قالت مصادر مطلعة إن شركة النفط السعودية العملاقة “أرامكو” تتطلع لجمع 17 مليار دولار على الأقل من بيع حصة أقلية كبيرة في خطوط أنابيب الغاز الخاصة بها.

وفقًا لرويترز، تواصلت أرامكو مع مقدمي العطاءات المحتملين، بما في ذلك صناديق الأسهم الخاصة والبنية التحتية في أمريكا الشمالية، وكذلك الصناديق المدعومة من الدولة في الصين وكوريا الجنوبية، قبل بدء عملية البيع الرسمية في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وقد يشمل حجم الصفقة تمويلا ذاتيا بقيمة 3.5 مليار دولار، فيما سيتم تمويل الباقي بقروض بنكية، فيما ذكر مصدر آخر أن حجم الصفقة قد يتجاوز 20 مليار دولار.

تعمل أرامكو مع بنوك الاستثمار الأمريكية جي بي مورجان وجولدمان ساكس في هذه الصفقة لجذب المشترين المحتملين.

ومن بين المزايدين المحتملين المهتمين بالبيع طريق الحرير الصيني، وصندوق الاستثمار الصيني المدعوم من الدولة CNIC، وصندوق الثروة السيادية في كوريا الجنوبية – شركة الاستثمار الكورية NH Investment and Securities.

تجري الشركة السعودية محادثات متقدمة للاستحواذ على حصة 20٪ في أنشطة تكرير النفط والكيماويات لشركة Reliance Industries الهندية، مقابل حصص في أرامكو، تتراوح قيمتها بين 20 و 25 مليار دولار.

وصرحت المصادر إن من المتوقع التوصل إلى اتفاق في غضون أسابيع.

وسيدعم الاستحواذ شركة “ريلاينس” الهندية في تأمين إمدادات مستقرة من النفط الخام لمصافيها العملاقة، وجعل الشركة الهندية مساهماً في “أرامكو”.

في يونيو، قال رئيس مجلس إدارة ريلاينس الملياردير موكيش أمباني إن الشركة تأمل في إضفاء الطابع الرسمي على شراكتها مع أرامكو هذا العام.

في عام 2019، حاولت أرامكو الاستحواذ على حصة 20٪ في شركة ريلانس مقابل 15 مليار دولار، لكن الصفقة توقفت بسبب تداعيات جائحة كورونا وانهيار الطلب على النفط.