أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عزم بلاده ربط المناطق الآمنة في شمال سوريا قريبًا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الاثنين، خلال مشاركته في مؤتمر سفراء تركيا الثالث عشر، الذي عقد في العاصمة أنقرة.

وفي هذا الصدد قال أردوغان: “قريباً سنقوم بتوحيد روابط الحزام الأمني ​​من خلال تطهير آخر المناطق التي يتواجد فيها التنظيم الإرهابي (YPG / PKK) في سوريا”.

وأضاف أن بلاده ستواصل محاربة الإرهاب، وأن قرارها إنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومترًا على الحدود الجنوبية لتركيا لا يزال ساريًا.

وأشار إلى أنه لا ينبغي لأي دولة عضو في الناتو أن تكون ملاذاً آمناً لأتباع “منظمة غولن” و “إرهابيي حزب العمال الكردستاني” الفارين من العدالة التركية.

وبخصوص اتفاقية شحن الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية، قال الرئيس التركي: “أكملنا اتفاقية الحبوب التي ساهمت في تأمين الإمدادات العالمية في وقت تدق فيه أزمة الغذاء الأبواب”.

وتطرق في خطابه إلى الصراع الأذربيجاني الأرمني، معربا عن اعتقاده بأن الاستقرار سيسود المنطقة إذا قرأت أرمينيا التطورات بشكل صحيح واستجابت لدعوات أذربيجان وتركيا الصادقة.

وبشأن موضوع التنقيب عن الطاقة في شرق البحر المتوسط ​​، شدد أردوغان على أن تركيا لم ولن تسمح بأي إجراء أو أنشطة (التنقيب عن الغاز) في مناطق نفوذها البحرية بشرق البحر المتوسط.