أردوغان يُقيل رئيس جامعة البوسفور

Issam Alagha
2022-02-28T18:44:01+03:00
سياسةمنوعات

قام الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان بإصدار قرار ” إقالة “مليح بولو” من منصب رئيس جامعة البوسفور في إسطنبول، وكان تعيينه في المنصب قد فجر احتجاجات لعدة شهور وتسبب في اعتقال المئات.

فيما أعلن مرسوم جمهوري نشر في الجريدة الرسمية اليوم الخميس القرار، لكنه لم يقدم أي سبب للخطوة، حيث أثار تعيين “بولو”، الأكاديمي والمرشح السياسي السابق عن حزب العدالة والتنمية، رئيسا لجامعة بوغازيتشي “البوسفور” انتقادات بوصفه خطوة غير ديمقراطية وامتدت احتجاجات اندلعت بسبب القرار في أوائل يناير/كانون الثاني إلى مدن أخرى.

وكان موقع “تركيا الآن” ذكر بأن أساتذة جامعة بوغازيتشي، نفذوا أكثر من 150 وقفة احتجاجية، حيث أداروا ظهورهم، لمبنى عميد الجامعة، الذي عينه الرئيس التركي وصيا على الجامعة رغم رفض الطلاب والأساتذة.

كما قالت صحيفة “صباح” المدعومة من الحكومة إن “محمد ناجي إنجي”، الرئيس السابق لقسم الفيزياء الذي تم تعيينه نائبا لرئيس الجامعة خلال رئاسة بولو لها، سوف يخلفه بالإنابة.

حيث تظاهر طلاب الجامعة وأساتذتها والخريجون الذين يريدون انتخاب رئيس الجامعة بدلا من تعيينه (على عكس ما ينص الدستور المعدل) ضد تنصيب “بولو”، العضو السابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم، منذ أوائل يناير/كانون الثاني، فيما اعتقلت الشرطة العشرات وداهمت بعض منازل المحتجين.

فيما تخلل الاحتجاجات تطاول بعض الطلاب على الكعبة المشرفة باستخدام رسوم ورموز تمثل المثليين، وفقا لوكالة “الأناضول”.

واتهم “أردوغان”، في فبراير/شباط الماضي، أحزاب “الشعب الجمهوري” و”الشعوب الديمقراطي” وحزب “إيي” المعارضة، بالعمل على تأجيج أحداث جامعة البوسفور، مؤكدا أنه لا يمكن اعتبارها مجرد أحداث طلابية.

حيث أكد أن الحكومة لن تسمح باستغلال أحداث الجامعة لافتعال احتجاجات كما حصل في أحداث “منتزه غزي” عام 2013.

و”جامعة البوسفور” هي جامعة حكومية تركية مقرها إسطنبول، وتقع في القسم الأوروبي منها، وكانت قد احتلت المركز الثالث على مستوى الجامعات التركية خلال عام 2018، والمرتبة 616 على مستوى الجامعات العالمية.

رابط مختصر