أسباب انخفاض ضربات القلب

Issam Alagha
منوعات

في هذا المقال نشرح ما هي أسباب انخفاض معدل ضربات القلب. القلب هو أهم عضو في جسم الإنسان، ينقسم القلب إلى نصفين، أحدهما علوي، ويضم الأذين الأيمن والأذين الأيسر، والآخر سفلي، ويتألف من البطين الأيمن والبطين الأيسر، ومن خلال هذه الغرف الأربع، يتم إرسال الإشارات الكهربائية التي يولدها القلب، ينبض القلب بشكل ثابت ومستمر، وقد يكون هناك تباطؤ في معدل ضربات القلب وعددها أقل من معدله الطبيعي نتيجة وجود مشكلة في القلب الكهربائي، ولكن ما أسباب انخفاض معدل ضربات القلب؟ هل يمثل هذا الوضع تهديدًا لحياة الإنسان؟ سنشرح هذا في الأسطر التالية.

أسباب انخفاض معدل ضربات القلب

في الحالات العادية، يتراوح عدد دقات القلب بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة، ويُستدل على بطء القلب إذا كان معدل ضربات القلب أقل من 60 نبضة في الدقيقة، وهناك عدة أسباب قد تؤدي إلى هذه الحالة، وهي:

  • جراحة القلب، فهذه الحالة من مضاعفاتها.
  • تلف أنسجة القلب المرتبط بالشيخوخة.
  • تناول بعض الأدوية، بما في ذلك تلك التي تعالج ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب، وهي حاصرات قنوات الكالسيوم، ومحفزات الجهاز العصبي الودي، وحاصرات مستقبلات الجهاز العصبي الودي.
  • الأمراض الالتهابية مثل الذئبة أو الحمى الروماتيزمية.
  • الإصابة بنوبة قلبية أو مرض قلبي يؤدي إلى تلف أنسجة القلب.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • التهاب عضلة القلب.
  • اضطراب بعض العناصر في الدم مثل الكالسيوم أو البوتاسيوم.
  • الإصابة بعيب خلقي في القلب.
  • كثرة توقف التنفس أثناء النوم.
  • تباطؤ أو انقطاع الإشارات الكهربائية التي تنتقل عبر غرف القلب الأربع.
  • لا تنتقل الإشارات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين.
  • كلما كان الشخص أكبر سنًا، زادت فرص حدوث بطء القلب.
  • عوامل أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والإفراط في استهلاك الكحول وإدمان المخدرات والتدخين والقلق والتوتر.

ما هي أسباب ضعف ضربات القلب أثناء النوم؟

  • أما بالنسبة لمتوسط ​​معدل ضربات القلب أثناء النوم فهو يتراوح في الحالات الطبيعية بين 40 إلى 100 نبضة في الدقيقة.
  • هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى تغيير هذا المعدل من يوم لآخر، بما في ذلك درجة حرارة الجسم ومستوى الرطوبة والمجهود البدني.
  • عندما تذهب إلى النوم يبدأ الجسم في الراحة، ثم ينخفض ​​ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وعندما تصل كمية الميلاتونين في الجسم إلى أعلى مستوى، ينخفض ​​معدل ضربات القلب ويصل إلى الحد الأدنى، وذلك عندما فترة النوم في منتصف الطريق.
  • وعندما يحرك النائم عينيه بسرعة يمكن أن يرتفع معدل ضربات القلب.
  • ثم يرتفع معدل ضربات القلب مرة أخرى في مرحلة الاستيقاظ من النوم.
  • لا داعي للقلق عندما ينخفض ​​معدل ضربات القلب عن معدله الطبيعي أثناء النوم، خاصة إذا لم تكن هناك أعراض مصاحبة لذلك، وإذا أجريت الاختبارات وكانت النتائج صحيحة.

40- معدل ضربات القلب

  • عندما ينخفض ​​معدل ضربات القلب إلى 40 نبضة في الدقيقة، يمكن معرفة شدة الحالة من خلال إجراء أولي.
  • كما لوحظت أعراض مثل ألم الصدر أو فقدان الوعي أو الدوخة.
  • وكذلك مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة ومعرفة أسبابها.

أعراض انخفاض معدل ضربات القلب

قد يؤدي انخفاض معدل ضربات القلب إلى ظهور أعراض تشير إلى أن الدماغ وبقية أعضاء الجسم لا يحصلون على الأكسجين الذي يحتاجونه. لذلك تظهر عدة أعراض على النحو التالي:

  • الشعور بالتعب السريع عند القيام بأي مجهود بدني.
  • دوخة
  • فقدان الوعي.
  • ألم في الصدر أو الفك أو الذراع.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة.
  • اضطراب الذاكرة
  • الالتباس.

إذا ظهرت هذه الأعراض، يجب عليك الذهاب إلى الطبيب أو التماس العناية الطبية على الفور.

مضاعفات انخفاض معدل ضربات القلب

هناك مضاعفات محتملة قد تحدث لشخص يعاني من بطء القلب، وهي:

  • كثرة فقدان الوعي.
  • فشل القلب نتيجة عدم قدرة القلب على ضخ الكمية اللازمة من الدم.
  • الموت المفاجئ.

متى يكون معدل ضربات القلب خطيرا؟

  • قد يشير بطء القلب إلى مشكلة صحية خطيرة إذا كان القلب لا يمد أعضاء الجسم بالدم الغني بالأكسجين.
  • تصبح هذه الحالة خطيرة إذا ظهرت أي من المضاعفات المذكورة في الفقرة السابقة.

تشخيص انخفاض معدل ضربات القلب

يعتمد التشخيص الطبي لانخفاض معدل ضربات القلب على إجراء مجموعة من الفحوصات والفحوصات وهي:

  • مخطط القلب الكهربائي، وهو عبارة عن مستشعرات صغيرة يتم توصيلها بالصدر والذراعين لتسجيل الإشارات الكهربائية التي تنتقل في القلب وبالتالي تقييم معدل ضربات القلب المنخفض.
  • من أجل الحصول على نتيجة دقيقة، يجب إجراء هذا الاختبار أثناء انخفاض معدل ضربات القلب، حتى يتمكن المريض من الحصول على الأجهزة التي تؤدي هذا الاختبار ليتم إجراؤها في المنزل.
  • ومن بين تلك الأجهزة جهاز هولتر وهو جهاز صغير يرتديه المريض على حزامه أو يضعه في قلبه حيث يقيس نشاط القلب لفترة تتراوح من يوم إلى يومين.
  • من الممكن أيضًا إجراء اختبار يمكنه معرفة مدى استجابة معدل ضربات القلب للنشاط البدني، وهذا الاختبار هو القيام بتمارين معينة مثل ركوب الدراجة أو المشي على جهاز المشي، ثم مراقبة معدل ضربات القلب.
  • اختبار آخر يسمى طاولة الإمالة، حيث يستلقي المريض على طاولة ثم يميلها إلى وضع الوقوف ويلاحظ أي أعراض تحدث أثناء هذا الوضع، مثل فقدان الوعي.
  • للتأكد من وجود أسباب أخرى لهذه الحالة، مثل قصور الغدة الدرقية أو العدوى ؛ يأمر الطبيب بإجراء فحوصات الدم.

كيف أرفع معدل ضربات القلب؟

هناك عدد من العوامل التي تحدد كيفية علاج بطء القلب، والتي هي سبب بطء القلب والأعراض ونوع مشكلة التوصيل الكهربائي. يكون علاج هذه الحالة كما يلي:

  • تغيير الأدوية التي تخفض معدل ضربات القلب واستبدالها بأدوية أخرى أو تقليل جرعاتها إذا كانت سببًا لهذه الحالة.
  • علاج الاضطراب الذي أدى إلى انخفاض معدل ضربات القلب سواء كان انقطاع النفس النومي المتكرر أو قصور الغدة الدرقية.
  • استخدام جهاز تنظيم ضربات القلب عن طريق زرعه تحت الترقوة وربط أسلاكه بالقلب عبر الأوردة. وظيفة هذا الجهاز هي مراقبة معدل ضربات القلب، وإذا كانت النبضات أقل من معدلها الطبيعي ؛ يولد الجهاز نبضات كهربائية بحيث يظل المعدل طبيعيًا.

الوقاية من انخفاض معدل ضربات القلب

يمكن للشخص حماية نفسه من انخفاض معدل ضربات القلب باتباع الإرشادات التالية:

  • تأكد من ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا عن طريق تناول المزيد من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة وتقليل السكر والملح والأطعمة الدهنية.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الالتزام بتناول الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على وزن صحي لتجنب السمنة التي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • تجنب التعرض لأية عوامل تسبب القلق والتوتر، ومعرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع التوتر الطبيعي.
  • إجراء فحوصات طبية شاملة بانتظام.
رابط مختصر