أسباب كثرة التبول عند النساء

Admin
2021-09-13T19:28:45+03:00
منوعات

أسباب كثرة التبول عند النساء كثيرة منها المفيد ومنها الضار والذي يقتضي أن نتعرف عليها بشكل أكبر لمعرفة فوائدها ومضارها، فالتبول هو وسيلة الجسم للتخلص من الماء الزائد والفضلات، في حين أن هذه وظيفة مهمة للبقاء على قيد الحياة، فإن كثرة التبول يمكن أن يتعارض مع نوعية حياة المرأة، ستتعرفون من خلال على كل ما يخص فرط التبول أسبابه وأعراضه وعلاجه والوقاية منه.

كثرة التبول عند النساء

كثرة الذهاب إلى الحمام غالبًا ما تكون مألوفة لدى النساء، فقد يتبول كل شخص عددًا مختلفًا من المرات يوميًا اعتمادًا على مقدار ما يشربه ومدى كفاءة عمل الكلى، وجدت دراسة أمريكية يجب أن يتبول الشخص العادي ما بين ست إلى ثماني مرات في فترة 24 ساعة، في حين أنه من المحتمل أن يذهب الفرد في بعض الأحيان أكثر من ذلك، فإن تكرار التبول اليومي أكثر من ثماني مرات يشير إلى فرط التبول، يترافق هذا السلوك مع أعراض أخرى مثل الألم أسفل البطن وتغير لون البول ورائحته وغيرها.

أسباب كثرة التبول عند النساء

يمكن أن تتسبب العادات والحالات الطبية وظروف الحياة المعينة في قضاء الكثير من الوقت في الحمام، إليك أبرز الأسباب الذي تسبب هذا الفرط عند النساء:

كثرة شرب السوائل

يحتاج جسم الإنسان إلى ثماني أكواب من الماء ليمارس نشاطاته، فإذا كنت تتناول سوائل أكثر من ثماني أكواب فسيتخلص الجسم مما لا يستخدمه، وسيطرحه عن طريق فرط في التبول والتعرق،وهذا المقدار ليس ثابتاً يختلف اعتمادًا على مستوى نشاطك وبيئتك، ولكن إذا كنت تتبول بشكل متكرر، فقد تشرب سوائل أكثر مما تحتاج.

تناول الكحول أو الكافيين أو مدرات بول أخرى

تناول الكحول أو الكافيين يدر البول (ومدر البول هو العنصر الذي يجعلك تتبول أكثر من المعتاد)، مدرات البول الشائعة مثل الكحول (البيرة أو النبيذ أو الخمور) والكافيين (القهوة أو الشاي)، يمكن أن تعمل المحليات الصناعية أيضًا كمدرات للبول، وكذلك الأطعمة والمشروبات الحمضية مثل الحمضيات التي تحتوي على ثمار الحمضيات أو الطماطم، فإذا كنت تستهلك أيًا من هذه الأطعمة بانتظام، فمن المحتمل أن تقوم بزيارات متكررة إلى الحمام، بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات أخرى مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يكون لها آثار جانبية مدرة للبول.

الإصابة بعدوى المسالك البولية (UTI)

الإصابة بالتهاب المسالك البولية (UTI) هو سبب شائع لكثرة التبول، يحدث هذا عندما تدخل البكتيريا إلى المثانة عبر مجرى البول، يقدر أن 50 إلى 60 بالمائة من النساء يصبن بعدوى المسالك البولية لمرة واحدة على الأقل في حياتهن، وحوالي ثلث النساء يعانين من هذه العدوى قبل سن 24، ويتطلب علاجه تناول المضادات الحيوية، والسبب في أن النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية من الرجال لأن مجرى البول لديهن أقصر، فيكون للبكتيريا رحلة أقصر قبل أن تصيب المسالك البولية وتسبب الأعراض.

أعراض ومضاعفات عدوى المسالك البولية (UTI)

تشمل مضاعفات الإصابة بالتهاب المسالك البولية ما يلي:

  • حبس البول لفترات طويلة من الزمن أو عدم إفراغ المثانة بالكامل
  • تهيج والتهاب المهبل

أسباب عدوى المسالك البولية (UTI)

كثيرة هي أسباب عدوى المسالك البولية، لكن أبرزها ما يلي:

  • المسح غير المناسب بعد استخدام المرحاض: (من الخلف إلى الأمام)، يعرض مجرى البول لبكتيريا الإشريكية القولونية.
  • الجماع: والذي يمكن أن يدخل البكتيريا في المسالك البولية.
  • تغييرات في بنية الجهاز البولي: تحدث هذه التغيرات أثناء الحمل.
  • المشاكل الطبية المزمنة: مثل مرض السكري الذي تؤثر على جهاز المناعة.

الإصابة بالتهاب المهبل

هناك عدة الأسباب الشائعة لهذه الحالة، لكن غالباً ينجم كنوع من العدوى البكتيرية، فيسبب آلام في الأعضاء التناسلية وعدم الراحة، عندما تصاب المرأة بالتهاب المهبل يضغط على المثانة فتتبول كثيراً، وقد يترافق بالحرقان أو الحكة عند التبول، وقد توجد إفرازات مهبلية بيضاء وسميكة ورمادية ذات رائحة كريهة أو خضراء مصفرة ورغوية أيضًا.

فرط نشاط المثانة (OAB)

وفرط نشاط المثانة (OAB) هي سبب شائع آخر من كثرة التبول، وفقًا لجمعية المسالك البولية الأمريكية فإن ما يقدر بنحو 33 مليون شخص أميريكي يعاني من فرط نشاط المثانة 40 في المائة منهم من النساء، فعادة ما يترافق فرط نشاط المثانة بمجموعة من الأعراض.

أعراض فرط نشاط المثانة (OAB)

يمكن أن تؤدي إلى كثرة التبول نتيجة فرط نشاط عضلات المثانة إلى الكثير من الأعراض، تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الإلحاح البولي أو الرغبة المفاجئة في التبول: فقد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث تسرب.
  • التبول الليلي: فيمكن أن تشعر الأنثى بالحاجة إلى التبول مرتين أو أكثر في الليلة على الأقل.
  • تكرار التبول: الذهاب ثماني مرات في اليوم للحمام أمر طبيعي، ما يزيد عن ذلك أمر غير طبيعي.

أسباب الإصابة بفرط نشاط المثانة (OAB)

هناك عدة أسباب لفرط نشاط المثانة، يمكن أن تشمل الأسباب ما يلي:

  • الإصابة بعدوى.
  • ارتخاء عضلات المثانة والحالات. التي تؤثر على العضلات والأعصاب والأنسجة مثل السكتة الدماغية أو التصلب المتعدد (MS).
  • نقص هرمون الإستروجين الناجم عن انقطاع الطمث في سن اليأس
  • وزن الجسم الزائد الذي يضغط على المثانة

التهاب المثانة الخلالي (IC)

يحدث التهاب المثانة الخلالي (IC) عندما تتهيج العضلات الموجودة في المثانة وحولها، السبب الدقيق غير معروف لكن الحالة تصيب النساء أكثر من الرجال، قد تظهر الأعراض وتختفي لفترات، كما تختلف شدتها من شخص لآخر، لكن أبرز أعراضه التبول المتكرر، عندما تصاب المرأة بالتهاب المثانة الخلالي تتبول كثيراً لكن بكميات صغيرة وغالبًا ما تشعر بأنها لا تزال مضطرة للتبول حتى بعد الانتهاء من التبول، وغالبا ما يترافق بألم مزمن أو ضغط في منطقة الحوض والبطن، وهو أحد الأعراض المسؤولة عن الاسم الآخر لـ IC: متلازمة المثانة المؤلمة (PBS).

الإصابة بحصوات المثانة

على غرار حصوات الكلى تظهر حصوات المثانة عندما تتحد المعادن الموجودة بشكل طبيعي في البول معًا لتشكل كتلًا صلبة صغيرة، قد تكون هذه الإصابة أكثر شيوعًا عند الرجال لكنها تصيب النساء أيضًا، من أبرز أعراض هذه الإصابة الاضطرار إلى التبول كثيرًا وغالباً ما يترافق بالحرقان عند التبول إلى جانب عدم الراحة ووجود آلام أسفل البطن.

الحمل

أن النساء الحوامل عمومًا تتبول أكثر من المعتاد بسبب ضغط الرحم على المثانة فكلما اتسع الرحم أكثر يؤدي إلى إفراغ المثانة أكثر، ويترافق هذا العرض طوال فترة الحمل ويزداد بازدياد حجم الجنين، وسيعود الجسم إلى وضعه الطبيعي بعد أسابيع قليلة من الولادة.

الشعور بالتوتر والقلق

يمكن أن يكون التبول المتكرر أحيانًا استجابة لمشاعر القلق أو العصبية، ليس معروف السبب الحقيقي وراء هذا العرض، لكن يبدو كرد فعل طبيعي من الجسم للقتال أو الهروب تجاه هذا التوتر، ففي حال كنت تعاني من القلق في حياتك المنزلية أو العمل أو الحياة الاجتماعية أو في أي مكان آخر، فإن إيجاد طرق لإدارة التوتر مثل الأطعمة والسلوكيات التي تساعدك على خفض التوتر سوف تساعدك أيضاً في تقليل معدل التبول.

انخفاض هرمون الإستروجين

ينخفض هرمون الإستروجين في سن اليأس، وهرمون الإستروجين هو هرمون الجنس الأنثوي، لكن الإستروجين يلعب أيضًا دورًا في دعم عمل المثانة، فعندما تكون مستويات هرمون الاستروجين منخفضة كما هو الحال أثناء انقطاع الطمث، ستعاني المرأة من التبول المتكرر لأن المثانة تشعر بالضغط، وغالباً ما يؤدي هذا الهرمون إلى التبول كثيرًا في الليل، يحدث هذا العرض في حوالي سن الخمسين بالنسبة لمعظم النساء، هذا العرض غير مثير للقلق لأنه يوجد خيارات علاجية لانخفاض هرمون الاستروجين مثل العلاجات الهرمونية.

ضعف عضلات قاع الحوض

تحتوي عضلات قاع الحوض على العديد من أعضاء الجهاز البولي بما في ذلك المثانة، فإذا ضعفت هذه العضلات، يمكن أن تنزلق الأعضاء قليلاً من مكانها وتؤدي إلى كثرة التبول، الولادة الطبيعية هي إحدى الطرق التي يمكن أن تضعف بها عضلات قاع الحوض وتبدأ في فقدان قوتها، كما أن الشيخوخة والتقدم بالسن أيضًا تؤدي إلى ضعف عضلات قاع الحوض.

الإصابة بمرض السكري

غالباً ما يكون التبول المتكرر عرض من أعراض مرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني، فعند الإصابة مرض السكري لا يستطيع الجسم تنظيم مستويات السكر بشكل صحيح، فينتج عن ذلك سكر زائد في الجسم فيحاول التخلص منه عن طريق التبول المتكرر، وغالبًا ما تظهر أيضًا أعراض أخرى مثل التعب أو العطش أو الجوع المستمر أو جفاف الفم أو الوخز في اليدين أو القدمين والتي من شأنها أن تضغط على المثانة وتزيد التبول.

السمنة

الوزن الزائد يضع ضغطًا إضافيًا على المثانة، وغالباً ما يؤدي إلى ضعف عضلات قاع الحوض مما يشعر المرأة بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر.

أعراض كثرة التبول عند النساء

التبول المتكرر هو العَرَض الأساسي لفرط نشاط المثانة، ومع ذلك غالباً لا ينجم أي عرض عن كثرة التبول، لكن عند الإصابة بأحد الأمراض غالباً ما تشمل الأعراض التالية:

  • عدم القدرة على تأجيل الحاجة للتبول
  • تسرب البول
  • التبول الليلي

قد تظهر على المرأة أعراض إضافية إلى جانب عدد مرات التبول ناجم عن مرض يصيب المسالك البولية، إليك أبرز الأعراض:

  • تغير لون البول: فقد يتغير لون البول للون الأحمر أو الوردي أو لون الكولا.
  • التبول المفاجئ: تعاني من رغبة مفاجئة وقوية في التبول.
  • صعوبة في إفراغ المثانة: غالباً ما تواجه مشكلة في إفراغ المثانة تمامًا
  • تسريب البول: وقد تشعر الأنثى بفقدان السيطرة على المثانة تمامًا.
  • ألم أو حرقة عند التبول: ويكون هذا ناجم عن كثرة العناصر المعدنية أو السكر والشوائب في البول.

غالبًا ما تعتمد المضاعفات المرتبطة بتكرار التبول على سبب المرض الذي تكمن وراءه هذه الحالة، على سبيل المثال إذا كان التبول المتكرر للمرأة يكون بسبب التهاب المسالك البولية، فقد تعاني المرأة من عدوى شديدة وأعراض قوية وإذا تفاقمت من دون علاج يؤدي ذلك إلى إتلاف كليتيها والتسبب في تضييق مجرى البول، إذا حدث تكرار التبول من تلقاء نفسه مع عدم وجود مرض يمكن علاجه على الفور فيكون هذا ناجم عن نظام حياة المرأة.

علاج كثرة التبول عند النساء بالأعشاب

عند اللجوء إلى علاج أي مرض باستخدام الأعشاب لا بد من استشارة الطبيب خوفاً من حدوث تفاعلات دوائية وآثارًا جانبية غير مقصودة، إليك أبرز علاجات هذا الداء بالأعشاب:

الخلطات العشبية الصينية

  • (Gosha-jinki-gan GJG): هذه الخلطة عبارة عن مزيج من 10 أعشاب صينية تقليدية، تم إجراء العديد من الدراسات حول هذا المزيج العشبي، فوجد الباحثين أن هذه الأعشاب تثبط المثانة وتحسن عملها بشكل كبير، فعندما يتناول الأشخاص 7.5 ملليجرام من GJG يوميًا أيضًا تخفض من الإصابة بأعراض البروستات (IPSS) والتي تسبب فرط التبول.
  • دواء عشبي صيني هايجين هيبو هيل: يتكون HE من ثمانية مكونات طبيعية بعضها موجود أيضًا في GJG، تبين أن اعتلال الدماغ الكبدي قد يكون له تأثير على تقلص عضلات المثانة.
  • غانوديرما لوسيدوم (GL): يعرف باسم الفطر ينجزي، يتم استخدام هذا الدواء من شرق آسيا لعلاج العديد من الأمراض بما في ذلك التهاب الكبد وارتفاع ضغط الدم وأمراض السرطان، وأثبتت دراسة بأنها تعالج فرط التبول الناجم عن هذه الأمراض، حيث يوصي الأطباء المرضى بشرب 6 ملليجرام من مستخلص GL للذين يعانون من أعراض أقل في المسالك البولية.

حرير الذرة (زيا ميس)

حرير الذرة هو الأشعار التي تتواجد حول ثمرة الذرة، تستخدم البلدان من الصين إلى فرنسا هذا الدواء كدواء تقليدي لعلاج العديد من الأمراض بما في ذلك التبول اللاإرادي وتهيج المثانة، كما تساعد في تقوية واستعادة الأغشية المخاطية في المسالك البولية لمنع سلس البول وفقًا لما صرحت فيه جمعية سلس البول الدولية.

الكبخاخات أو الكابسيسين

تم العثور على الكابسيسين في الجزء اللحمي من الفلفل التشيلي وليس في البذور. يستخدم بشكل شائع لعلاج متلازمة آلام الحوض والتي غالبًا ما تكون أحد أعراض OAB، وفي دراسات من مصدر موثوق اكتشفوا أن سعة المثانة القصوى زادت من 106 مليلتر إلى 302 مليلتر.

بذور اليقطين

تمتلئ بذور اليقطين بأحماض أوميغا 3 الدهنية والتي لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد وجدت دراسة في جامعة أمريكية أن زيت بذور اليقطين تحسن من وظيفة المسالك البولية غير الطبيعية ويقلل من أعراض OAB.

مستخلص فول الصويا

وجدت دراسة يابانية أخرى أن بذور اليقطين ومستخلص بذور فول الصويا قللت بشكل كبير من سلس البول، وقد أخذ المشاركون خمسة أقراص من هذا الطعام المعالج مرتين في اليوم خلال الأسبوعين الأولين ثم ثلاثة أقراص يوميًا للأسبوعين الخمسة التاليين، فحسن من صحة المجاري البولية لديهم، ويعالج سباب كثرة التبول عند النساء.

شاي كوهكي

شاي Kohki هو مستخلص نبات شبه استوائي في جنوب الصين، يُباع هذا الشاي الحلو بدون وصفة طبية في اليابان وهو غني بمضادات الأكسدة التي تبين تعمل كمضاد للالتهابات وأثبتت آثارها الوقائية على المثانة، أجريت دراسة على أرانب مصابة بانسداد جزئي في المثانة، وجدت أن شاي الكوهكي له تأثير وقائي كبير على وظيفة المثانة والاستجابات الانقباضية مع هذا المرض.

مشروبات أخرى

تشمل المشروبات الأخرى الصديقة للمثانة ما يلي:

  • الماء المعدني
  • حليب الصويا والذي قد يكون أقل تهيجًا من حليب البقر أو الماعز
  • عصائر الفاكهة الأقل حموضة مثل التفاح أو الكمثرى
  • ماء الشعير
  • الإسكواش المخفف
  • الشاي الخالي من الكافيين مثل شاي الفواكه
  • الأكل لتقليل الإمساك

في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي الإمساك إلى زيادة الضغط على المثانة، فيمكن منع الإمساك عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام وإدراج المزيد من الألياف في النظام الغذائي، تشمل الأطعمة الغنية بالألياف الفاصوليا وخبز القمح الكامل والفواكه والخضروات، يوصي أطباء التغذية بتناول ملعقتين كبيرتين من مزيج من كوب واحد من عصير التفاح وكوب واحد من نخالة القمح غير المصنعة و 3/4 أكواب من عصير البرقوق كل صباح لتعزيز انتظام الأمعاء.

علاج كثرة التبول عند النساء بالأدوية

تتضمن الأدوية المستخدمة لعلاج كثرة التبول عند النساء ما يلي:

  • إيميبرامين (توفرانيل)
  • ميرابغرون (ميربيتريك)
  • أوكسي بوتينين (ديتروبان)
  • الإفراج الممتد tolterodine Detrol
  • حقن توكسين البوتولينوم (البوتوكس) والتي يمكن أن تقلل من حدوث تقلصات المثانة، فيمكن للبوتوكس أيضًا إرخاء المثانة بحيث يمكن أن تصبح أكثر امتلاءً قبل أن تشعر المرأة بالرغبة في التبول

الوقاية من كثرة التبول عند النساء

لكي تقي نفسك من أي مرض كان يجب أن تبتعد عن مسببات المرض، فقد تشمل طرق الوقاية تغيير نمط الحياة والعادات التي سببت ظهور هذا العرض، إليك أبرز الإجراءات:

  • تجنب شرب السوائل قبل النوم: وذلك لأن كثرة السوائل تسبب هذا العرض كما قلنا سابقاً، فتجنب شرب الكثير من الماء قبل النوم يمكن أن يقلل من احتمالية الاستيقاظ ليلاً للذهاب إلى الحمام.
  • تعديلات نمط الحياة: يمكن أن يساعد تجنب الأطعمة والمشروبات المعروفة بتهييج المثانة المرأة على التعرض لنوبات أقل من التبول المتكرر، تشمل الأمثلة تجنب الكافيين والكحول والمشروبات الغازية والشوكولاتة والمحليات الصناعية والأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة التي تحتوي على الطماطم.
  • ممارسة تمارين قاع الحوض (مثل تمارين كيجل): وهذا لأن هذه التمارين تساعد في بناء صحة حوضك.
  • تجربة تقنيات إعادة تدريب المثانة: إعادة تدريب المثانة هي طريقة أخرى لتقليل عدد المرات التي تذهب فيها المرأة إلى الحمام يوميًا، ولتحقيق ذلك ستُلغى وفقًا لجدول زمني منتظم عوضا عن الانتظار دائمًا حتى تشعر بالحاجة إلى التبول، فتقوم التبول على فترات ثابتة تزداد تدريجياً لتدريب المثانة على العودة كما كانت ويمنع ارتخائها.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء: فيجب أن تحاول في الاسترخاء وعدم الذهاب إلى الحمام حتى تعرف إن كان يلزمها مراجعة الطبيب أو لا فقد يصف لك طبيبك أدوية تقلل من تقلصات المثانة وتشجع على استرخاء المثانة، مما يقلل لديك من شعور الذهاب للحمام.
رابط مختصر