جميع أعمال ليلة عاشوراء المستحبة، هو عنوان هذا المقال الذي يحدد فيه رأي أهل السنة والجماعة في الأعمال التي يجب القيام بها ليلة عاشوراء، وهذا اليوم الفاضل سيحدد. يتم تعريفه، كما سيتم شرح جملة الصيام والمكافأة الناتجة.

جميع أعمال ليلة عاشوراء الموصى بها

لم تحدد الشريعة الإسلامية إجراءات محددة يتخذها المسلم ليلة عاشوراء. وهذا مذهب أهل السنة والجماعة ومذهب الأئمة الأربعة. العبادة الوحيدة التي وردت في السنة النبوية هي صيام يوم عاشوراء. لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم صامه وأمره بالصيام، وكل ما قيل ليلة عاشوراء لا أصل له.

ما هو يوم عاشوراء

بعد أن شرحنا جميع الأعمال المرغوبة في ليلة عاشوراء، لا بد من تحديد هذا اليوم، حيث أن عاشوراء هو اليوم الذي أنقذ فيه الله – عز وجل – نبيه موسى عليه السلام من ظلم فرعون وحيوان. جنوده السلام، والحمد لله على نعمة الخلاص، كما أمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بصيام هذا اليوم على غرار موسى عليه السلام.

هل يجب صيام عاشوراء؟

وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد صام هذا اليوم وأمر المسلمين بصيامه، إلا أن حُكم صيامه مستحب وسنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. – وليس بواجب ولا حرج في ذلك، لكنه يكون قد فقد فضل صيامه، وهذا هو أهم عمل في عاشوراء واستحسانه.

فضل صيام عاشوراء

ومعلوم أن من صام يومًا في سبيل الله، فإن الله يحول وجهه عن النار في سبعين خريفًا، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من صام يومًا. في سبيل الله، سيحول الله وجهه عن النار سبعين سنة. “في يوم عاشوراء، يؤمل أن يفي بهذا الواجب، وهذا صحيح بشكل عام، ولكن على وجه الخصوص، صيام عاشوراء هو حجة للتكفير عن ذنوب العبد السابقة، ودليل ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وبصوم يوم عاشوراء أرجو بالله أن التكفير عن العام السابق “.

أوامر صيام عاشوراء

طبعا يجوز للمسلم أن يصوم وحده يوم عاشوراء، ولكن هذا هو أدنى مستوى من صيام عاشوراء، ويستحب للمسلم أن يصوم معه صلاة العشاء، وهي المرحلة المتوسطة للصيام. هذا اليوم، ودليل ذلك قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: اليوم التاسع أما أعلى مستوى للصيام فهو صيام التاسع والعاشر وصوم اليوم التاسع. اليوم الحادي عشر من شهر محرم.