وزع عدد من الأفغان المقيمين في مدينة اسطنبول التركية حلويات على المواطنين الأتراك احتفاء بسيطرة طالبان على عاصمة بلادهم كابول.

ونشر موقع “وكالة الأنباء التركية” صورة لأفغاني يدعى “إبراهيم حقي كيليكاسلان”، كان يوزع حلويات احتفالاً بانتصار طالبان، مشيرة إلى أن الاحتفالات جرت في مسجد السلطان محمد الفاتح في اسطنبول. وتوافد عليه المصلون، مباركين تقدم “طالبان” في أفغانستان.

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأحد، أن سفارة بلاده في كابول مستمرة في العمل بشكل طبيعي ولم يتم إغلاقها، مشيرًا إلى أن تركيا ستقدم كل ما هو ضروري لإعادة مواطنيها الذين يرغبون في مغادرة أفغانستان.

وصرح جاويش أوغلو إن “خيار البقاء أو المغادرة متروك لمواطنينا”، مؤكداً أن “تركيا على اتصال بجميع الأطراف المعنية”.

في وقت سابق يوم الاثنين، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أن طائرات الإجلاء لا تقلع من مطار كابول في الوقت الحالي لأن “الناس، الذين يحاولون يائسين مغادرة البلاد، يسدون المدرج”.

وصرح المتحدث إن 40 من موظفي السفارة الألمانية توجهوا جوا إلى الدوحة الليلة الماضية، مضيفا أن فريقا صغيرا قوامه أقل من عشرة أشخاص سيبقى في مطار كابول لتنسيق عملية الإجلاء.

جميع الطرق المؤدية إلى المطار تخضع لسيطرة طالبان، باستثناء الدوار المعروف باسم “دوار أحمد شاه مسعود” (بالقرب من المطار)، والذي تتواجد فيه القوات الخاصة الأمريكية، مدعومة بالسيارات وبغطاء جوي.

التقى قائد القوات الأمريكية في كابول، الجنرال كينيث ماكنزي، بمسؤولي طالبان، الأحد، في الدوحة، لمطالبتهم بعدم مهاجمة مطار كابول، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في البنتاغون.

وصرح المسؤول “أؤكد المعلومات الخاصة بهذا الاجتماع في الدوحة” رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول طبيعة الالتزامات التي حصلت عليها “ماكينزي” من مسؤولي طالبان.

وتتحدث طالبان عن مشاورات مع المجتمع الدولي والسياسيين الأفغان لتشكيل حكومة إسلامية شاملة، بحسب رئيس هيئة الإرشاد والدعوة في الحركة، أمير خان متكي، الذي قال إن “نظام المستقبل مرتبط بمن يحكم أفغانستان. الآن.”

بينما غادر الرئيس الأفغاني أشرف غني بلاده الأحد، أفادت وكالة “نوفوستي” الروسية أنه تم تشكيل مجلس جديد في أفغانستان يتولى إدارة البلاد ويسلم السلطة إلى طالبان.

وشددت الوكالة نقلا عن مصدر وصفته بأنه مطلع، قوله إن المجلس الجديد يضم الرئيس الأفغاني السابق “حامد كرزاي” ورئيس المجلس الأعلى الأفغاني للمصالحة الوطنية “عبد الله عبد الله”.