أقصى حد لظهور نبضات قلب الجنين، حيث تخشى الكثير من الأمهات من أن يكون الجنين بصحة جيدة أم لا، لذلك تم تخصيص المتابعة الدورية للطبيب، والتي من خلالها أدق وأقل التطورات من حيث تم الكشف عن الوزن وضربات القلب. هل هذا طبيعي أم أنه يشير إلى مشكلة؟

الحد الأقصى لمعدل ضربات قلب الجنين

يعتبر دقات قلب الجنين أول ما يظهر فيه قبل وزنه أو حتى تحديد جنسه. يختلف دقات قلب الجنين عن نبضات قلب الإنسان الطبيعية لأن دقات قلب الجنين أسرع بكثير من نبض الإنسان ولأنه أول ما يظهر في الجنين يعتبر متأخراً جداً في حالة:

  • إذا أتمت الأم الأسبوع العاشر والحادي عشر دون أن ينبض الجنين.
  • يبدأ ظهور النبض بشكل طبيعي عندما تدخل الأم الأسبوع الخامس، ولكن قد يكون هناك العديد من العوائق التي لا تجعل الصوت واضحًا. تبدأ الأم هنا في سماعه في الأسبوع السادس، وقد لا يتضح على الإطلاق حتى الأسبوع السابع. كل هذه الفترة تعتبر الوقت الطبيعي لظهور نبضات قلب الجنين.
  • وإذا لم يظهر النبض في كل تلك الفترة، فيجوز للطبيب أن ينتظر أسبوعًا تلو الآخر حتى الأسبوع الحادي عشر، أي تدخل الحامل الشهر الثالث في ذلك الوقت.

هل يمكن أن يتأخر نبض قلب الجنين حتى الأسبوع العاشر؟

ومعلوم أن الجنين يعلن نبضة قلبه الأولى في الأسبوع السادس وأحياناً في الأسبوع السابع، ولكن إذا لم تظهر حتى الأسبوع العاشر فماذا يعني هذا؟

  • إذا تأخر نبض قلب الجنين حتى الأسبوع العاشر، فقد يظل طبيعياً ولا يوجد خطر لعدة عوامل، منها:
  • خطأ في تقدير تاريخ الحمل: سوء التقدير أمر شائع لدى جميع النساء تقريبًا لأننا لا نستطيع تحديد الوقت في اليوم والدقيقة التي بدأ فيها تكوين الجنين في اللحظة الأولى.
  • من أهم العوامل لاختلاف الحسابات والوقوع في الخطأ هو حساب تاريخ الحمل حتى آخر موعد للدورة الشهرية التي مرت على المرأة الحامل، وغالبًا ما تكون هذه الطريقة غير فعالة بما فيه الكفاية، لذلك قد تعتقد أنك لقد وصلت الشهر السابع بالفعل، لكنك في الحقيقة لست كذلك.
  • صعوبة الوصول إلى الجنين: عادة ما تسمع صوت الجنين من خلال جهاز السونار، وهو عبارة عن موجات صوتية تنطلق إلى البطن وتبدأ في رسم خريطة للواقع بالداخل من خلال تخبط تلك الموجات بكل ما يقبله في طريقها.
  • في هذا الوقت، قد تجد هذه الموجات الصوتية صعوبة في الوصول إلى الجنين لأنه في هذا الوقت يكون صغير الحجم وبالتالي قد يكون مختبئًا في إحدى المناطق المجوفة من الرحم، والتي لا يسهل الوصول إليها ومن هنا لا يمكنك السماع. نبضه، الذي قد يكون موجودًا بالفعل ولم يفت الأوان.
  • الرحم القاصي: هناك بعض النساء اللواتي له رحم يقع بعيدًا عن البطن وجداره. يُطلق على هذا النوع أيضًا اسم الرحم المقلوب، حيث يصعب على الموجات الصوتية أن تلتقي بالجنين لأنه بعيد عن جدار البطن وبالتالي لا يقع في نطاق الموجات.
  • لا تعتبر هذه الحالة حرجة أو مشكلة في الحمل لأن الرحم ليس في مكانه الطبيعي لأنه عندما تتطور مراحل الحمل ونمو الجنين يبدأ الرحم بالتضخم وبالتالي يبدأ في العودة إلى وضعه الطبيعي عند جدار البطن، وهنا يمكنك فحص نبضات قلب طفلك في أي وقت.
  • الزيادة المفرطة في الحمل: من أكبر العوائق التي تحول دون سماع نبضات قلب الطفل في الموجات فوق الصوتية، وتحديداً في الأسابيع الأولى، السمنة المفرطة لدى المرأة الحامل، حيث تكون الدهون طبقات بعيدة عن جدار البطن من الرحم، وبالتالي لا تستطيع الموجات فوق الصوتية التقاط نبضات قلب الطفل أو اكتشافها بشكل دوري.
  • تغير موقع المشيمة: المشيمة هي التي تزود الجنين بالأكسجين والغذاء عندما يكون في فترة الحمل. كما أنه يعتبر العضو الأكثر أهمية لأنه يخلص جسمك من فضلات الجنين.
  • المشيمة ليست كيسًا أو مادة هلامية، بل هي عضو كامل ينمو داخل الرحم مع نمو الجنين ويقع في مكان معين. يمكن للموجات فوق الصوتية اختراقها.
  • بغض النظر عن الأسباب التي تمنع وصول نبضات قلب طفلك، هناك فحص خاص للدورة الدموية وتدفق الدم للجنين يقوم به الطبيب للتأكد من أن الحمل على ما يرام ولا يعاني الجنين من أي مشكلة.

تأخر ضربات قلب الجنين

في كثير من الحالات، تظهر نبضات قلب المرأة الحامل بالفعل بعد تأخير لبضعة أسابيع، ولكن بطريقة ما تتوقف مرة أخرى فجأة وبدون سبب واضح، وذلك لأحد الأسباب التالية:

  • يعاني الجنين من عيب في الكروموسومات: يعتبر عيب الكروموسومات من أهم الأسباب الطبيعية التي قد تؤدي إلى الإجهاض، لذلك قد تسمع الأم دقات قلب طفلها لكنها تختفي فيما بعد ولا تكتمل. مما جعله غير قادر على إتمام فترة الحمل.
  • مشكلة في سيولة الدم: عندما يصل الدم إلى الطفل بطريقة صحية يبدأ النبض معه وتبدأ عملية النمو تكتمل حتى نهاية الحمل، ولكن عندما تعاني الأم من مشكلة السيولة. من الحمل وهناك تخثر الدم يمتنع عن الوصول إلى الطفل، وهو ما لا يجعله يكمل العملية، ونموه لأن الدم من أهم العوامل التي تساعده على الاكتمال، وهنا قلب الطفل توقف، لم يكتمل النمو ويحدث إجهاض.
  • الحبل السري: في بعض الحالات النادرة، عندما يبدأ الطفل في النمو قليلاً، ولكن هناك خطأ في موضعه داخل الرحم، يبدأ الحبل السري بالالتفاف حول الجنين بدلاً من أن يكون حراً، وبالتالي يخنق الجنين ويمنعه. من التنفس وعدم القدرة على الحصول على التغذية السليمة. وهكذا يموت الطفل والحمل لم يكتمل.
  • إصابة الأم: تعتبر فترة الحمل بمختلف مراحلها فترة صعبة على الأم من الناحية الصحية، والتي يجب على الأم الانتباه إليها من جميع النواحي، لأن إصابة جسم الأم أثناء ذلك. تنتقل الفترة المصاحبة لأي عدوى على الفور إلى الجنين الذي قد لا يستطيع تحملها في حالة مكافحتها وبالتالي لا تكتمل عملية نموه ويتوقف نبض قلبه على الفور، وبالتالي يجب على الأم اتباع أسلوب حياة صحي لها و طفلها.

الأشياء التي تساعد في ظهور دقات قلب الجنين

يتراوح معدل ضربات قلب الشخص العادي بين 70 و 80 نبضة في الدقيقة، ولأن معدل ضربات قلب الجنين أكبر بكثير من الإنسان، فإن معدل ضربات قلبه في الدقيقة يصل إلى 110، ولا يكون بصحة جيدة أبدًا إذا كان أقل من بهذا المعدل، في حالة انخفاض معدل ضربات قلب الجنين، يجب:

  • زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم: الكالسيوم هو العنصر الأساسي في الحصول على معدلات النبض المنتظمة، وإذا كان هناك نقص شديد في نسبته في جسمك، فهذا يعني أنه يجب على الطبيب أن يكتب لك نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على عناصر الكالسيوم. من الغذاء أو الاعتماد على المكملات الغذائية والفيتامينات.
  • رفع نسبة البروتين داخل الجسم: يعتبر البروتين دائمًا معدن الطاقة والحيوية داخل الجسم، وبالتالي فهو يساعد في الحصول على قلب قوي بنبضات منتظمة. بشكل عام لا يزداد وزنه إذا تم تناوله بكميات مناسبة.
  • ويمكنك الحصول على جميع المعادن التي تغذي طفلك وتمنحه صحة جيدة من خلال تناول وجبات صحية كاملة تحتوي على اللحوم والحبوب، وكذلك الخضار المغذية بجميع ألوانها، كما يجب الاعتماد على الفاكهة لأنها مصدر غني. السكريات التي ستحتاجها في هذه الفترة.
  • لا ترهق جسمك كثيرًا: الحمل بشكل عام ليس فترة تدمر جسم المرأة تمامًا، بل هي قادرة على ممارسة أنشطتها اليومية بشكل طبيعي. كل ما عليها فعله هو عدم المبالغة في الأنشطة التي تزيد عن المعدل الطبيعي، لأن هذا بدوره قد يجهد الجنين ولا يجعله ينمو وبالتالي فإن نبضاته أقل من الطبيعي.