أنواع التشبيه في البلاغة واهميتها

Admin
تعليم
27 أغسطس 2021

الاستعارة هي علامة على مشاركة شيء ما مع موضوع آخر في المعنى والمصطلح، وهو ارتباط التشبيه بالقياس، وأركان هذا التشبيه التشابه والتشابه. مع مراعاة اعضاء الجانبين وتكوينهم. أحد الطرفين أو كلاهما.

أقسام القياس في البلاغة

القياس مع مراعاة حواس الجانبين

وهذا ما يقسم التشبيه إلى أربعة أجزاء: أن الجانبين حسيان، كما في تشبيه سمكة القد بفرع وخد بوردة، والجانبان عقلانيان، كما في تشبيه المعرفة بالحياة والجهل بالموت. بحيث يكون التشبيه ذهنيًا ويشبهه حسيًا، أما تشبيه المعرفة بالنور في الإرشاد، وللتشبيه حسي فهو عقليًا يشبه قياس اليوم بالأمل.

التشبيه هو أن أعضاء الجانبين هم

يقسمون إلى أربعة أجزاء، وأن الطرفين متطرفان مطلقان، وأن الطرفين مثل كلام الشاعر، والبدر يلفه الغيوم والمهرب مثل نسمة الجمال في مرآته، وأن التشبيه مفرد والتشابه به مركب كما في قول الشاعر وكأن زهرة الأقحوان قد ظهرت. يفصل لطفه عن كل عين، فيكون التشبيه مركبًا وتشبهه به فريدًا، كما يقول الشاعر: “لا تتفاجأ بطن خاوية على خده، كل أخ بنقطة سوداء”.

تشبيه النظر إلى أطراف متعددة أو إحداها

وهي مقسمة إلى أربعة أقسام، الاستعارة، وهي تعدد جوانبها، وتجلب أوجه التشابه من جانب في طريق التعاطف أو الآخر الذي يتطلب الانفصال، ثم يأتي مع التشابه بينهما في الجانب الآخر، مثل اقوال الشاعر ليل وبدر وغصن والشعر والوجه والنبيذ والورد واللعاب. الفم والخد والاستعارة المفردة هي ما أتى به بشبه ومثال، ثم شبهه به وشبهه ونحو ذلك، كما يقول الشاعر عندما يشتكي القلب. الرعد والبرق، وإذا بكى دموعه من المطر، فإن تشبيه التسوية هو ما يتكاثر فيه، والتشابه دون تشبيه يشبه قول معبد الشاعر للحبيب والحاضر، كلاهما كالليالي. مقياس الإضافة هو ما يكون تعدد التماثل بدون تناظري. جي، مثل الشاعر الذي يقول كم من النعم حصلنا عليها كما لو كان حصانًا يركض لأسفل أو نسيم يتدفق.

تقسيمات التشابه والتشابه

ينقسم التشابه إلى مركب مفرد وجمع، والمفرد هو ما استخرج التشابه من شيء واحد أو كان التشابه كلمة مفردة، والمركب هو ما استخرج التشابه من شيئين أو أكثر، وبعد خلطه لتكوين جسم يقصد منه إظهار الشبه دون النظر إلى الأجزاء التي تشكلت. أما بالنسبة للتعددية، فقد كان وجه أكثر من مادة دون تكوينها أو أخذ مظهرها، لكن كل صفة أخذت طريق الاستقلال.

استعارة عامة وتفصيلية

استعارة عامة ما لم يذكر التشابه. إنه من نوعين. والظاهر أن الكل يفهمه، فقال فلان إنه بحر، أي ما يقصد مقارنته بالبحر بوفرة العلم أو الدين، والآخر مخفي على أنه خاص فقط، والأخر تفصيله ما ورد فيه في وجه التشابه بشرط أن يكون على أساس تمييز أو أن يقول الشاعر يا شبه كامل … طويل القامة.

التشبيه المؤكّد وقياس المرسل

والاستعارة المؤكدة هي ما حذفت منه الأداة، مثل قول الله تعالى: إنه يمر فوق السحاب، أي الجبال، والتشابه مع المرسل لا يذكر أداته، مثل قول الشاعر: أنا مثل. الماء إذا قبلت الصفاء … وإذا كنت غاضبًا سأكون لهبًا “.

استعارة بليغة

والاستعارة البليغة هي ما تم حذفه من الأداة والمثال، مثل قول الشاعر إن المنشور يحمل الوجوه هي الحمض النووي، والنير وحواف الأيدي هي العيون. يلجأ الكتاب والشعراء والكتاب إلى القياس في الصور البلاغية وفي الكتابات الأدبية والشعرية من أجل توضيح سمة أو تأكيد زيادتها في جانب على الآخر. بحيث يعمل على توضيح الفكرة وشرحها للقارئ أو المستمع من خلالها، على سبيل المقارنة بين الاثنين. الأشياء، هناك أنواع كثيرة من التشبيه، لكن أقوىها هو التشبيه البليغ.

التشبيه المفرد هو نوع من التشبيه المفرد، يتم فيه استخدام مقارنة كلمة بكلمة أو كلمة بكلمة. تختلف أنواع التشبيهات الفردية اعتمادًا على عناصر الاستعارة. في ذلك الاستعارة البليغة هي الاستعارة الوحيدة التي حُذف منها التشبيه والتشابه، ويقتصر على ذكر التشابه والتشابه، وجاءت بلاغته تشير إلى الخطاب المتجذر في الإيجاز والإيجاز حتى يكون هذا هو الحال. نوع القياس يقتصر على القياس والقياس فقط.

أشكال القياس البليغ

الاستعارة البليغة هي ما يُعرف بالبنية المؤكدة والمعروفة على وجه اليقين فيما يتعلق بإزالة التشبيه من استعارة العبارة. البلاغة هي الأقوى والأكثر بلاغة من أنواع الاستعارة المفردة، من أجل جعل التشابه في حكم التشابه كليًا، أي أنها تساوي التشابه مع التشابه، وتنوعت الاستعارات البليغة، ومنها شكل من أشكال الجملة الاسمية مثل الجهل هو الظلمة، أو الأم هي مدرسة، وشكل مركب إضافي مثل تجنب ظلام الجهل والصورة ذات التأثير النهائي، مثل قفزة الشاب، قفزة الأسد.

أمثلة على الاستعارة البليغة

بعد أن أوضحنا لك ما هو المقصود بالاستعارة البليغة والصورة التي تأتي عليها من ترك أداة التشابه والتشابه، علينا أن نقدم لك بعض الأمثلة على التشابه في البلاغة، وأمثلة جاء فيها الاستعارة البليغة أو الاستعارة التوكيدية. حتى يلاحظ القارئ هذا النوع من التشابه في الشعر والنثر العربي. وهذا بدوره يضفي جمالاً على النصوص التي نذكرها من قول النبغة الذبياني: أنت الشمس، والملوك كواكب في طلوعها، لا يظهر منها كوكب، كما النعمان بن آل. – المنذر يشبه الشمس، وهذا تشبيه بليغ لأنه ذكر التشبيه. ، لم يذكر التشابه بينهما، ولم يستخدم القياس. .

قال حافظ إبراهيم: أنا البحر في بطنه. اللؤلؤة كامنة “. هل سألوا يدور الغواص حول صدفي، وفي هذا الشعر يتحدث الشاعر بلغة اللغة العربية، بحيث تشبه اللغة العربية نفسها البحر.

أركان القياس الخطابي

القياس هو صورة تستند إلى إقامة علاقة أو مقارنة بين شيئين لهما خاصية مشتركة، باستخدام التشبيه الظاهري أو المقدّر. إنه الشيء الذي تظهر فيه الصفة المقصودة.

التشبيه هو مصطلح أو كلمة تربط التشابه بالتشابه، وقد يكون اسمًا مشابهًا، مثل، مشابه، مشابه، مشابه، وقد يكون فعلًا مشابهًا للتشابه، والتقليد، والتقليد متشابه، وقد يكون كن حرفًا مثل الكاف، كأن وجه التشابه هو الصفة التي تجمع بين التشبيه والتشابه. وهم يشاركونه، وهو أوضح وأقوى في التشابه مما في نظيره.

مثال توضيحي لعناصر الاستعارة، فأنت مثل الشمس في الضوء، والقياس هو أنت، والقياس معها هي الشمس، والقياس معها حرف الكاف، ووجه التشبيه هو ديا، مثال آخر للشهداء مثل الفوانيس والنور والنور، والألم، وشبه الشهداء، وشبه المصباح، وجهاز التشابه هو الاسم شبه النور والنور.

رابط مختصر