أهم القواعد في الزخرفة الإسلامية……….

Issam Alagha
منوعات

التناسب والتشابك من أهم القواعد في الزخرفة الإسلامية. عبر العصور التاريخية أو ما قبلها، كانت العمارة والفنون المعمارية في الآثار المتبقية للمباني التي خلفها أسلافنا هي الشاهد الوحيد على فنهم وحضارتهم القديمة. استخدمت الحضارات القديمة الزخرفة لإبراز الجمال أو تخطيط التاريخ وتمجيد الآلهة أيضًا. الزخرفة التي كانت على جدران المعابد في مصر الفرعونية والتي أخبرتنا عن تلك الحضارة وما حدث فيها، لكن الفن في العصر الإسلامي كان مختلفًا تمامًا وأنتج أنماطًا جديدة تتناسب مع طبيعة البيئة الإسلامية وفي منطقتنا. مقال اليوم سوف نجيب على هذا السؤال ونتعرف أكثر على الفن الإسلامي.

الفن الإسلامي

الفن الإسلامي هو مصطلح شامل يطلق على الفنون البصرية في فترة ما بعد القرن السابع الميلادي والتي ابتكرها فنانون مسلمون وغير مسلمين في مناطق خاضعة للدولة الإسلامية أو متأثرة بثقافات الإسلام. وتلوين الزجاج والنسيج والنحت البارز والنحت على الخشب والعاج والأفاريز والرسم والقائمة تطول، لكن أكثر ما يبرز مراحل الفن الإسلامي هو العمارة وفن الزخرفة الإسلامية الذي يظهر في المساجد القديمة والقصور والأحياء، وما زالت العديد من المباني تشهد على هذا الفن الإسلامي الفريد.

التناسب والتشابك من أهم القواعد في الزخرفة الإسلامية

يختلف الفن الإسلامي، وخاصة في الزخرفة الإسلامية، عن باقي الفنون والأديان الأخرى من حيث أنه لم يستخدم الفن المرئي بل التصوير الرسمي. بسيطة مثل الدائرة والمربع والأشكال الأخرى التي تتشابك مع بعضها البعض من خلال الجمع بين الأنماط الهندسية والتكرار والتداخل وترتيبها في مجموعات معقدة بطريقة متسقة ومتناسبة لتنتج أشكالًا زخرفية جميلة جدًا وبالتالي أصبحت من أكثر السمات المميزة للفن الإسلامي. :

  • العبارة الصحيحة

أنواع الزخرفة

اعتمد المسلمون في زخرفةهم للفنون المعمارية أنواعاً عديدة من الأشكال الهندسية وغيرها. ومع ذلك، لم تكن الزخرفة الهندسية هي النوع الوحيد، رغم أنها كانت الأكثر استخدامًا فيما بينها. من بين هذه الأنواع:

  • الزخرفة الهندسية: وهي نظام بسيط من الأشكال الهندسية المتداخلة والمتداخلة التي ينتج عنها أشكال معقدة ذات جمال رائع.
  • الزخرفة النباتية: في زخرفة المباني، اعتمد المسلمون على رسم ورسم النباتات والأشجار على الجدران لجمالهم الخاص.
  • زخرفة الخط: استخدمها المسلمون بشكل خاص على جدران المساجد، وخاصة من الداخل، لكتابة الآيات وكلمات الله في عدة أنماط مختلفة من الخط، مثل الخط الكوفي.
رابط مختصر