أوبك تخفض توقعاتها للطلب على النفط بـ46%.. لماذا؟

Admin
2022-05-13T07:17:10+03:00
إقتصاد

توقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن ينخفض ​​الطلب العالمي على الخام بنسبة 46٪ خلال الربع الثاني من العام ليصل إلى 2.8 مليون برميل يوميا، مقابل 5.2 مليون برميل في الربع الأول.

جاء ذلك نتيجة التطورات الجيوسياسية في أوروبا الشرقية، وقيود جائحة كورونا في الصين على وجه الخصوص.

وخفضت أوبك توقعاتها لزيادة نمو الطلب العالمي على النفط في 2022 بمقدار 300 ألف برميل من تقديرات الشهر الماضي إلى 3.4 مليون برميل يوميا على أساس سنوي.

وبحسب تقرير المنظمة فإن هذه الزيادة توزع 1.8 مليون برميل يوميا من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية و 1.6 مليون برميل من دول خارج المنظمة.

ظل نمو الطلب العالمي على النفط العام الماضي دون تغيير على نطاق واسع عن تقديرات مارس، عند 5.7 مليون برميل يوميًا، بناءً على بيانات من المنظمة التي يقع مقرها الرئيسي في العاصمة النمساوية فيينا.

اتجهت أسعار النفط الخام الفورية للانخفاض في أبريل، وسط تراجع الاهتمام بالشراء، في ظل تراجع المخاوف بشأن تشديد الأسواق، مما عكس تصحيحًا حادًا في الأسعار، مع ارتفاع معدلات التقلب.

وساهمت المؤشرات حول وجود مستوى جيد من الإمدادات الفعلية في السوق، بالإضافة إلى توافر الشحنات غير المباعة، في تراجع الأسعار الفورية.

وتراجعت قيمة سلة “أوبك” المرجعية بشكل حاد في أبريل، حيث هبطت بنحو 8 دولارات أو 7٪ على أساس شهري.

بدورها، تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بشكل حاد في أبريل على أساس شهري، حيث تراجعت بنسبة 6٪ عن شهر مارس الذي شهد أعلى الأسعار في 10 سنوات، وسط عمليات بيع في السوق، بالتوازي مع تراجع المخاوف بشأن نقص النفط. اللوازم. مصطلح يدعم الأسعار في الشهر السابق.

أثرت عمليات الإغلاق في الصين، بسبب زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، على توقعات الطلب.

لم يغير مديرو صناديق التحوط والأموال مراكز الاستثمار الصعودية في العقود الآجلة لخام برنت وغرب تكساس الوسيط، بعد عمليات البيع المكثفة في مارس.

ومدد تحالف “أوبك +” الشهر الجاري قرار خفض الإنتاج بزيادة طفيفة قدرها 432 ألف برميل يوميا، وصرح إن إعادة توازن السوق العالمية لا تتطلب زيادة في الإنتاج.

رابط مختصر