وصرحت أوزبكستان يوم الاثنين إنها أجبرت 46 طائرة أفغانية على الهبوط. لأنها عبرت حدودها بشكل قانوني، موضحة أن الطائرات كانت تقل 585 جنديًا أفغانيًا فروا من بلادهم بعد سيطرة طالبان على العاصمة كابول، في وقت سابق أمس.

وبحسب بيان صادر عن مكتب المدعي العام في أوزبكستان، أُجبرت 22 طائرة عسكرية و 24 مروحية عسكرية على الهبوط في مطار تارميز في جنوب أوزبكستان يومي 14 و 15 أغسطس / آب.

وذكر المدعي أن طائرة أفغانية اصطدمت بطائرة مقاتلة أوزبكية مرافقة لها، مما أدى إلى تحطمها في منطقة سوركسونداريو في أقصى جنوب أوزبكستان على الحدود مع أفغانستان.

وأشار البيان إلى أن طياري الطائرتين الأفغانية والأوزبكية نجوا من الحادث.

ويتناقض البيان مع تصريحات وزارة الدفاع الأوزبكية التي قالت إن قوات الدفاع الجوي أسقطت طائرة أفغانية.

وصرح بيان المدعي العام إن 158 مدنيا وعسكريًا عبروا الحدود الفاصلة بين أوزبكستان وأفغانستان سيرًا على الأقدام يوم الأحد 15 أغسطس، هربًا من طالبان.

في وقت سابق يوم الاثنين، كشفت طاجيكستان أنها سمحت لطائرتين عسكريتين أفغانيتين تحملان أكثر من 100 جندي بالهبوط في مدينة بختار الطاجيكية.

سيطرت حركة “طالبان”، أمس الأحد، على العاصمة الأفغانية كابول والقصر الرئاسي والتلفزيون الرسمي، بعد أن غادر الرئيس أشرف غني إلى سلطنة عمان، الذي برر قراره برغبته في تجنيب الدماء.