إشادة قطرية بمشروع “الرئاسي الليبي” للمصالحة

Admin
2022-06-26T17:47:37+03:00
سياسة

أعلنت دولة قطر، اليوم الأحد، إشادتها بـ “الرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية” التي أعلنها المجلس الرئاسي الليبي لتحقيق الاستقرار في البلاد.

جاء ذلك على لسان السفير القطري لدى ليبيا “خالد الدوسري” خلال لقائه النائب في المجلس الرئاسي الليبي “عبد الله اللافي”، بحسب بيان للمكتب الإعلامي لمجلس الرئاسة. .

وأوضح البيان أن الجانبين بحثا “آخر مستجدات العملية السياسية والجهود المحلية والدولية لحل الأزمة الليبية وسبل تحقيق التوافق على المسار الدستوري للوصول إلى الانتخابات”.

وذكر أن “السفير القطري أشاد بالرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية التي أعلنها المجلس الرئاسي الليبي لتحقيق الاستقرار وإقامة دولة مدنية وديمقراطية”.

وأضاف أن “السفير القطري أعلن التزام بلاده بمواصلة الجهود لإيجاد حل للأزمة السياسية الحالية، مشيدا بجهود المجلس الرئاسي للتقريب بين جميع الأطراف”.

وبحسب البيان، أشاد اللافي بجهود قطر في “دعم الحل السلمي عبر المسار السياسي للأزمة الليبية، وجدد دعوته لجميع المشاركين في العملية السياسية لإعطاء الأولوية لمصلحة البلاد”.

واعتبر أن “التوافق على أسس دستورية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية هو مفتاح الوصول إلى حل نهائي للأزمة في ليبيا وتحقيق السلام وإعادة بناء الدولة على أساس الأمن والعدالة والقانون”.

وشدد على أن “المجلس الرئاسي يقف على نفس المسافة من جميع الأطراف، ويواصل العمل للوصول إلى الانتخابات التي يطمح إليها كل أبناء الشعب الليبي”.

أعلن المجلس الرئاسي الليبي، الخميس، إطلاق “الرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية”.

وصرح رئيس المجلس “محمد المنفي” في حفل أقيم بمناسبة إطلاق الرؤية: “ليبيا بحاجة إلى جهود وطنية لإخراجها من دائرة التدخل الخارجي والتبعية. وسيلة لتحقيق ذلك إلا من خلال المصالحة الوطنية التي تعلو على مصلحة الوطن (..) حان الوقت لتصالح الليبيين “.

من جهته قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في كلمة مسجلة أذيعت خلال الحفل: “في هذه المرحلة التاريخية نتطلع لتجاوز الخلافات ونبذ الخلافات والصراعات”.

بسبب الخلافات بين المؤسسات الرسمية الليبية، خاصة حول قانون الانتخابات، لم يكن من الممكن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية عام 2021، كجزء من خطة ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في الدولة الغنية بالنفط.

وتعاني ليبيا من أزمات اقتصادية وأمنية، حيث تصاعدت الأزمة السياسية بمنح مجلس النواب الثقة في حكومة “فتحي باشاغا” مطلع مارس الجاري.

رفض رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية “عبد الحميد الدبيبة” تسليم السلطة إلا لحكومة تأتي من خلال برلمان جديد ينتخبه الشعب.

رابط مختصر