ادعت وسائل إعلام عبرية أن جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) أحبط محاولة إيرانية لاغتيال دبلوماسي إسرائيلي يعمل في قنصلية دولة الاحتلال في اسطنبول.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، في تقرير لها، أن عضوًا في الحرس الثوري الإيراني اعتقل في دولة أوروبية (دون ذكر اسمها)، مضيفة أنه لم يتضح بالضبط متى تم الاعتقال.

وأضافت أن المشتبه به كان من أفراد الوحدة 840 التابعة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ومُكلف بتنفيذ عمليات خارجية، وصرحت للمحققين إنه تلقى 150 ألف دولار استعدادًا للاغتيالات، وسيحصل على مليون دولار أخرى. إذا أكمل العملية بنجاح.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين تأكيدهم لتقارير سابقة تتعلق بالمؤامرات الإيرانية المزعومة.

في فبراير الماضي، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الموساد ساعد في إحباط 12 مؤامرة لشن هجمات على إسرائيليين في تركيا خلال العامين الماضيين، معظمها مرتبط بـ “الدولة الإسلامية”.

كما زعمت تقارير عبرية أن المخابرات التركية أحبطت مؤامرة إيرانية لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي تركي يعيش في اسطنبول ويمتلك شركة هندسية متخصصة في تكنولوجيا الفضاء.

وأشارت التقارير إلى أن المؤامرة كانت تهدف إلى الانتقام لمقتل رئيس البرنامج النووي الإيراني “محسن فخري زاده” عام 2020، المنسوب على نطاق واسع للموساد الإسرائيلي.