“عصر التغيير: نقل كوكبنا نحو المستقبل.” كان هذا هو الشعار الذي اختارته السعودية لطلب استضافة معرض إكسبو 2030 في العاصمة الرياض. أن يكون انعكاسًا لعصر التغيير الذي تمر به المملكة العربية السعودية، والذي سيتوج بجهودها، ويتزامن مع عام رؤية 2030.

مكونات رائعة

واستندت العاصمة السعودية في طلبها استضافة المعرض الشهير إلى خبرات كبيرة اكتسبتها عبر السنين في تنظيم الفعاليات الكبرى، وآخرها النجاح الباهر في تنظيم “موسم الرياض”. شهد الموسم الأول حضور نحو 12 مليون زائر لأنشطته المختلفة، فيما بلغ عدد زوار يوم افتتاح موسم الرياض الثاني 2021 نحو 750 ألف زائر، في رقم قياسي للموسم الذي سيمتد نشاطاته على مدى الأشهر الأربعة القادمة. كما تشتهر الرياض بتنظيم مهرجان الجنادرية المرموق، والذي يعد من أكثر الأحداث السنوية المتوقعة في المملكة العربية السعودية، حيث يستقبل أكثر من 13 مليون زائر سنويًا. تنظيم أحداث كبرى تمتد لأسابيع وشهور. ويأتي طلب الرياض في ظل النهضة التي تشهدها العاصمة من خلال عدد من المشاريع العملاقة الطموحة ؛ تهدف المملكة العربية السعودية إلى جعل الرياض واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم ؛ اليوم هي المدينة الأربعين الأكبر اقتصادًا في العالم.

وعلى نفس المنوال، هناك خطط طموحة لرأس المال السعودي نحو الاستدامة وخلق بيئة نظيفة وحديثة. وشهدت العاصمة قبل أيام قليلة إطلاق سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان استراتيجية الرياض للاستدامة، والتي تتضمن إطلاق أكثر من 68 مبادرة استدامة طموحة في خمسة قطاعات: الطاقة والتغير المناخي، وجودة الهواء، وإدارة المياه. وإدارة النفايات والتنوع البيولوجي. والمناطق الطبيعية. وتهدف الاستراتيجية أيضًا إلى خفض انبعاثات الكربون في المدينة بنسبة 50٪، بالإضافة إلى ضخ 346 مليار ريال سعودي (92 مليار دولار أمريكي) في مبادرات ومشاريع الاستدامة بالمدينة، وتحفيز القطاع الخاص بفرص الاستثمار. كما تنفرد العاصمة بمبادرة “الرياض الخضراء” التي تهدف إلى زراعة ما مجموعه 15 مليون شجرة. رفع نصيب الفرد من المساحات الخضراء من 1.7 إلى 28 مترًا مربعًا داخل المنطقة الحضرية بحلول عام 2030 ؛ سيؤدي ذلك إلى خفض درجة حرارة المدينة بمقدار 1.5 إلى 2 درجة مئوية، أي تقليل درجة حرارة الوهج المنعكس من سطح الأرض بمقدار 8 إلى 15 درجة في مناطق التشجير المكثف. بالإضافة إلى ذلك، سيتم توفير أكثر من 3300 منتزه بأحجام مختلفة و 43 حديقة رئيسية في مدينة الرياض. من أجل تحسين أسلوب حياتهم. لا شك أن “الرياض لديها كل المقومات الاقتصادية للنجاح”، كما صرح الأمير محمد بن سلمان خلال منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار، ولديها المقومات التي تجعل استضافة معرض إكسبو 2030 حدثًا تاريخيًا لا يُنسى.