فازت النائبة المسلمة التقدمية إلهان عمر في الانتخابات التمهيدية في مينيسوتا، بفوزها بفارق ضئيل على خصمها، دون صموئيل، الذي كان مدعومًا من قبل جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل.

احتفظت إلهان بمقعدها في الكونجرس، حيث فازت بنسبة 50.3٪ من الأصوات مقابل 48.2 لمنافسها صامويلز.

وصرحت في بيان بعد أن اعترف صموئيل بالهزيمة “انتصار الليلة دليل على مدى إيمان منطقتنا بالقيم الجماعية التي نكافح من أجلها”.

انتصار الليلة هو شهادة على مدى إيمان منطقتنا بالقيم الجماعية التي نكافح من أجلها ومدى استعدادهم لفعله لمساعدتنا في التغلب على الهزيمة. هذا الفوز لهم ولكل من لا يزال يعتقد أن التراجع لن يكون إرث الخامس.

– إلهان عمر (IlhanMN)

تواجه “إلهان” وزميلتها المسلمة الفلسطينية رشيدة طليب حملة لاذعة تديرها لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية “إيباك” ضد البرلمانيين المسلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في خطوة وصفها مراقبون بأنها إحدى هجمات الإسلاموفوبيا. في الولايات المتحدة الأمريكية.

تشن إيباك بشكل روتيني هجمات لإسكات الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني، كجزء من حملاتها الداعمة للاحتلال الإسرائيلي في الولايات المتحدة.

وكان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) قد انتقد في وقت سابق حملة “إيباك” الإعلانية ضد إلهان، ووصفها بأنها “خطيرة وغير نزيهة ومعادية للإسلام”.