نبض الخليج – كشفت مجلة “إنتلجنس أونلاين” الفرنسية الاستخباراتية عن ترشيح السفير الفرنسي السابق لدى بغداد وسفير فرنسا الحالي في إسلام آباد “مارك باريتي”، ليكون سفيرا لفرنسا في مصر، في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين منعطفا حيويا يتمثل في تعزيز التعاون الأمني والدفاعي بين الجانبين.

وأفادت المجلة أن الدبلوماسي الفرنسي “مارك باريتي” تغلب على منافسه “برونو أوبيرت”، الذي خلفه في العراق في عام 2017، ليصبح المنصب الجديد من نصيبه.

وأضافت المجلة أن هذا التغيير يأتي بعد بيع 30 طائرة “رافال” جديدة لمصر وفي إطار السعي لتحقيق التعاون الاستخباراتي الوثيق بين مصر وفرنسا.

كما سيضع ذلك على عاتق “باريتي” أجندة أمنية ضخمة مع توليه المنصب الجديد، حيث أوردت مصادر “إنتلجنس أونلاين” أن إنهاء “عملية برخان” في الساحل الأفريقي دفعت باريس والقاهرة لمناقشة عدد من مشاريع الأمن والدفاع المشتركة الجديدة، مع حرص الحكومة الفرنسية على الحصول على دعم مصر في إعادة تموضعها العسكري في المنطقة.

ويتزامن تعيين “باريتي” مع زيارة وزير المالية الفرنسي “برونو لو مير” إلى مصر في 13 يونيو/حزيران للتوقيع على عقود جديدة يبدو أنها صممت لتكون افتتاحًا لعصر جديد من التعاون الثنائي، وفق ما تقوله المجلة.

واكتسب “باريتي” (الذي خدم سابقا في السفارات الفرنسية في الرياض والكويت ومسقط) ثقة الحكومة الفرنسية بفعل تعامله مع المظاهرات المناهضة لفرنسا في إسلام آباد، والتي أدت إلى عودة بعض الدبلوماسيين الفرنسيين لفرنسا في مطلع هذا العام.