أعلن مهدي سفاري مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الاقتصادية، الأربعاء، أن طهران وموسكو تعملان على إنشاء نظام تحويل مالي بدلاً من نظام “سويفت” الخاضع للسيطرة الغربية، مبيناً أنهما على وشك التوصل إلى اتفاق في هذا الصدد.

وأضاف “سفاري”، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن “طهران وموسكو اقترحتا نظاما بديلا لـ” سويفت “للصرافة المالية، والآن كادنا توصلنا إلى اتفاق جيد في هذا الصدد”، مشيرة إلى أن كلاهما توصلت الدول إلى اتفاق بشأن التبادل التجاري للعملات. وطني.

وتابع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الاقتصادية: “سيتم سحب الدولار من المعاملات المالية للدول الأعضاء في (البريكس) إذا تم تعزيز هذه المجموعة”.

بريكس هو اختصار للأحرف الأولى لاتيني بريكس التي تشكل أسماء البلدان ذات النمو الاقتصادي الأسرع في العالم: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

وأشار إلى أنه سيتم تفعيل النظام المصرفي لبطاقة مير الروسية قريباً في إيران، مشيراً إلى أن هناك اتفاقية لاستخدامها في البلاد.

وشدد “سفاري” على أهمية انضمام إيران إلى منظمات أوراسيا وشنغهاي وبريكس، معربًا عن أمله في أن تتم الموافقة على العملة الموحدة المقترحة قريبًا للمعاملات المالية والتجارية مع الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي.

وكشف محافظ البنك المركزي الإيراني “علي صالح عبادي”، الأربعاء الماضي، أن إيران وروسيا بدأتا التعامل مع الروبل الروسي مقابل الريال الإيراني منذ الثلاثاء الماضي، واصفًا الأمر بـ “الحدث الكبير”.

وأوضح أن ما حدث في البداية كان بيع مليوني روبل روسي، مؤكدا أن هذه العملية ستستمر وستزداد حجما مع الإجراءات المتخذة، متوقعا ازدهار سوق صرف الروبل والريال.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأسبوع الماضي، في لقاء مع المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، أن طهران وموسكو بصدد استبدال العملات الوطنية بالدولار في علاقاتهما التجارية، مضيفًا أنهما يخططان لإيجاد آليات وأساليب في ذلك. اعتبار.

وفي تصريحات أخرى عقب قمة أستانا حول سوريا في طهران، قال الرئيس الروسي إن بلاده تمكنت من زيادة التبادل التجاري مع إيران بنسبة 40٪، مضيفًا أن ذلك يعني أنه “من الممكن زيادة توسيع التعاون”.