قال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، السبت، إن بريطانيا تحاول ابتزاز بلاده بالأموال التي تحتفظ بها منذ أكثر من 4 عقود، مؤكدا أن بلاده لن تتعرض لهذا الابتزاز. وكتب عراقجي على تويتر: “تحاول المملكة المتحدة ابتزاز إيران من خلال أخذ أموالنا الخاصة المحتجزة بشكل غير قانوني لأكثر من 40 عامًا كرهائن مقابل سجناء. وهذا لن ينجح أبدًا”. وأضاف “لا يزال لدينا اتفاق. حان الوقت لكي تفعل المملكة المتحدة الشيء الصحيح وتتوقف عن السماح للولايات المتحدة بتخريب التبادل الإنساني”. وجاء تعليق عراقجي ردا على تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الجمعة والتي دعا خلالها إيران إلى الإفراج عن بريطانيين اثنين مسجونين فيها. وصرح جونسون على تويتر: “في الذكرى الرابعة لاعتقال أنوشه عاشوري في إيران، أكرر دعوتي لإيران لفعل الشيء الصحيح والإفراج عنه فورًا. يجب أن يتمكن أنوشه وغيره من الرعايا البريطانيين المسجونين ظلما في إيران من العودة إلى عائلاتهم. في المملكة المتحدة.” وردًا على تصريحات جونسون، اتهم عراقجي أمريكا بعرقلة اتفاق بشأن إطلاق سراح 10 سجناء بريطانيين في إيران، بينهم العاشوري، قبل عدة أسابيع. وأضاف مخاطبا نظيره البريطاني دومينيك روب: “عاشوري و 9 آخرين رهائن من قبل أمريكا لأغراض سياسية. أتمنى أن تشرحوا هذا الأمر لشعبكم”. منذ عام 2015، أحصت لندن حوالي 12 حادثة تم فيها اعتقال حاملي جوازات السفر البريطانية في إيران. في مايو 2019، نصحت رعاياها مزدوجي الجنسية بعدم الذهاب إلى إيران. في غضون ذلك، اتهم وزير الخارجية البريطاني السابق، جيريمي هانت، إيران في 2018 باستخدام معتقلين من جنسيات مزدوجة كـ “بيادق” في لعبة دبلوماسية، وهو ما نفته طهران.