php hit counter
سياسة

إيران تسعى لسرقة التكنولوجيا النووية من السويد

تناولت بعض الصحف العالمية صباح اليوم الجمعة، المساعي الإيرانية المستمرة للحصول على تقنية تصنيع الأسلحة النووية.

وبحسب صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية، إن إيران تسعى للسطو على تقنية سويدية لتعزيز برنامجها الخاص بتصنيع الأسلحة النووية.

وفي تقرير نشرته الصحيفة : ”تشير الي ان تقرير استخباراتي أصدره جهاز الأمن السويدي، إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسعى للحصول على التقنية السويدية، التي يمكن أن تساعدها في تصنيع أسلحة نووية، حيث اعتبر التقرير، الذي يتحدث عن عام 2020، أن إيران والصين وروسيا هم أخطر التهديدات الأمنية التي تواجهها السويد“.

وتضيف الصحيفة: ”تضمن التقرير جزءا خطيرا، أشار إلى أن إيران تقوم بعملية تجسس صناعية، تستهدف بشكل رئيسي صناعة التكنولوجيا الفائقة في السويد، والمنتجات السويدية التي يمكن استخدامها في برامج الأسلحة النووية. حيث تقوم إيران باستثمار كبير لمواردها في هذا الصدد، ويتم استخدام بعض هذه الموارد في السويد“.

وتابعت بقولها: ”يأتي الكشف عن أنشطة محظورة للحصول على أسلحة نووية في السويد، عقب وثيقة استخباراتية ألمانية أشارت إلى أن النظام الحاكم في إيران لم يتخل عن محاولاته للحصول على أسلحة الدمار الشامل في عام 2020“.

ورأت الصحيفة أن الوثائق الاستخباراتية السويدية والألمانية تضيف نقاط خلل جديدة للمعادلة الأمريكية، التي تستهدف العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، حيث تتفاوض الولايات المتحدة بصورة غير مباشرة مع النظام الإيراني في فيينا، حول العودة إلى الاتفاق، الذي يسمح لنظام الملالي، بحسب منتقدين، بتخصيب اليورانيوم إلى مستويات السلاح النووي في غضون 10 سنوات.

وأردفت قائلة: ”تؤكد الوثائق الاستخباراتية السويدية والألمانية أن النظام الإيراني لا يزال يسعى للحصول على برنامج للأسلحة النووية، في الوقت الذي يمثل فيه الاتفاق النووي قيدًا مؤقتا على حملة الجمهورية الإسلامية للانضمام إلى نادي الدول التي تملك السلاح النووي، وفقا لمنتقدي الاتفاق الموقع عام 2015“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى