إيطاليا تفوز وتركيا تخسر وروسيا تصحح مسارها

Issam Alagha
2021-06-17T20:27:51+03:00
رياضة

حجزت إيطاليا أول مقاعد دور الـ16 من بطولة أمم أوروبا “يورو 2020″، في الوقت الذي تكبد منتخب تركيا خسارته الثانية في البطولة، بينما صححت روسيا مسارها بفوزٍ صعب.

وحقق إيطاليا فوزا ثانيا في البطولة، الأربعاء، بثلاثة أهداف نظيفة في سويسرا، في ثاني جولات المجموعة الأولى، على ملعب “الأولمبيكو” في العاصمة روما.

وبدأت إيطاليا المباراة بقوة، واستطاعت الوصول إلى شباك خصمتها عند الدقيقة (26) بهدف أحرزه لاعب الوسط “مانويل لوكاتيلي”، بعدما تابع كرة عرضية من “دومينيكو بيراردي”، داخل الشباك السويسرية.

وظل الطليان الطرف المُسيطر على أجواء اللقاء، وتقدموا بهدف ثان جاء عن طريق المتألق “لوكاتيلي”، الذي سدد كرة قوية سكنت مرمى “يان سومير” حارس منتخب سويسرا في الدقيقة (52).

وأسفرت الأفضلية الواضحة والمطلقة للمنتخب “الأزوري”، عن هدف ثالث سجله “تشيرو إيموبيلي” مع حلول الدقيقة (88)، بتسديدة أخرى، بعيدة استقرت عن يمين الحارس.

وبهذا تصدرت إيطاليا المجموعة الأولى بـ6 نقاط، لتضمن أول بطاقة للتأهل للدور الثاني في البطولة.

وفي المجموعة ذاتها، تكبد منتخب تركيا خسارته الثانية، بعدما سقط أمام نظيره الويلزي بهدفين دون رد، على ملعب “باكو الأولمبي” في أذربيجان.

وسط حضور للرئيس رجب طيب أردوغان، لعب منتخب تركيا شوط أول تنافسي تبادل خلاله الفرص مع خصمه الويلزي.

ومع مرور النصف ساعة الأولى، آلت الأفضلية للمنتخب الويلزي وسط تراجع ذهني وبدني ملحوظ لعناصر منتخب تركيا.

وقبل دخول اللاعبين استراحة ما بين الشوطين بثلاث دقائق، نجح “رامزي” في إعطاء منتخب ويلز الأسبقية، بعدما استقبل كرة من زميله “جاريث بيل”، داخل منطقة جزاء تركيا، ثم واجه الحارس ووضع الكرة عن يمينه في المرمى.

ودخل الأتراك الشوط الثاني، بضغط هجومي كبير، كاد أن يُعدل به النتيجة.

الاندفاع التركي استغله عناصر ويلز بكرات مرتدة أثمرت عن ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد عرقلة تعرض لها “جاريث بيل”، على خط منطقة الجزاء، نفذها اللاعب نفسه وأطاح بها خارج الخشبات الثلاث، رافضا تعزيز تقدم منتخب بلاده بهدف ثان عند الدقيقة (61).

ومع حلول الدقيقة الخامسة من الوقت البديل، أمن “كونور روبيرتس”، فوز ويلز بهدف ثان تسبب به “جاريث بيل”، قبل أن يُطلق الحكم صافرة النهاية بخسارة ثانية لمنتخب تركيا، جعلت حظوظه بالتأهل للدور الثاني غاية في الصعوبة.

رابط مختصر