إیران تستنكر بشدة انتهاك حقوق الإنسان في أفغانستان

Admin
سياسة

أعلن المندوب الإيراني الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، إسماعيل بغائي حمانه، أن طهران تدين بشدة أي شكل من أشكال العنف والتطرف وانتهاكات حقوق الإنسان في أفغانستان.

وصرح المندوب الإيراني في كلمته خلال اجتماع خاص حول حقوق الإنسان في أفغانستان بمكتب الأمم المتحدة بجنيف، إن “الأفغان يستحقون أن يعيشوا في سلام ووئام في وطنهم وأن يبنوا علاقات طيبة مع جيرانهم دون تدخلات عسكرية غير مشروعة. “

وأضاف: “إن هذا الأمر لا يتحقق إلا من خلال تشكيل حكومة شاملة وتعددية تضم كافة الفئات الطائفية والوطنية في المجتمع الأفغاني، ويجب الإسراع بعملية السلام والمصالحة بقيادة وتوجيهات أفغانية ومكاسب وبحسب موقع “روسيا اليوم” الفضائي على الإنترنت، لا يجب تعريض الشعب الأفغاني للخطر.

وبشأن العنف في أفغانستان، قال إن “إيران تدين بشدة أي شكل من أشكال العنف والتطرف وانتهاك حقوق الإنسان والقوانين الإنسانية في أفغانستان. ولا ينبغي ترك أي جريمة دون عقاب”.

وأشار إلى أن “الوضع الحالي في أفغانستان لا يخلو من علاقة بالتدخل العسكري طويل الأمد بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تسبب بأفغانستان في الدمار والمعاناة واليأس وعدم الاستقرار اللامحدود، وتوسيع نطاق زعزعة الأمن. والاستقرار في المنطقة “.

وحمل السفير الإيراني المسؤولية للأمريكيين قائلاً: “إنهم لا يستطيعون التهرب من المسؤولية عن العواقب الوخيمة لوجودهم العسكري الكارثي في ​​أفغانستان. إيران، وهي دولة مجاورة تربطها علاقات وثيقة للغاية مع أفغانستان، استضافت على مدى العقود الأربعة الماضية ملايين اللاجئين الأفغان. “

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته المشتركة بما في ذلك المساعدة في تخصيص اللقاحات المناسبة لتطعيم اللاجئين الأفغان ضد فيروس كورونا.

وفي ختام تصريحاته أكد السفير الإيراني أن إيران بذلت كل الجهود على مدى العقود الماضية لمساعدة أفغانستان على التقدم كدولة مستقرة وآمنة.

في 15 أغسطس، دخل مقاتلو طالبان العاصمة كابول، وسيطروا على القصر الرئاسي، فيما غادر الرئيس أشرف غني البلاد ووصل الإمارات، قائلاً إنه فعل ذلك “لمنع وقوع مجزرة”.

جاءت هذه السيطرة على الرغم من مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مدى 20 عامًا لبناء قوات الأمن الأفغانية.

وتزامنت سيطرة طالبان مع تنفيذ اتفاق رعته قطر للانسحاب العسكري الأمريكي من أفغانستان، والذي من المقرر أن يكتمل بحلول 31 أغسطس.

رابط مختصر