سجلت صناديق الاستثمار السعودية زيادة في أصولها في أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية، بنهاية الربع الثاني من عام 2021، بنسبة 79.5٪ على أساس سنوي.

وبلغ إجمالي أصول الأموال العامة المستثمرة في البورصة الأمريكية والأوروبية نحو 2.33 مليار ريال بنهاية الربع الثاني من العام 2021، مقابل نحو 1.29 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وبذلك، سجلت أصول المملكة في الأسواق الأمريكية والأوروبية أعلى مستوى لها منذ خمس سنوات، وتحديداً منذ منتصف عام 2016، بحسب صحيفة “الاقتصادية”.

سجلت الأصول نموا للربع الخامس على التوالي ؛ ونما بنسبة 18.3٪ مقارنة بالربع الأول من نفس العام حيث شكلت الأصول نحو 1.97 مليار ريال في ذلك الوقت.

بلغت أصول الأموال العامة والمستثمرة في السوق الأمريكية نحو 1.54 مليار ريال (ما يعادل 66٪ من السوقين) بنهاية الربع الثاني من عام 2021 مسجلة نموًا بنحو 85٪ عن نفس الفترة من العام الماضي. بفارق حوالي 705 مليون ريال.

كما ارتفعت الأصول السعودية في سوق الأسهم الأوروبية بنسبة 70٪ على أساس سنوي. وبلغت نحو 791 مليون ريال مقابل 465 مليون ريال للفترة ذاتها بفارق حوالي 326 مليون ريال.

بلغ عدد الصناديق العامة المستثمرة في السوقين الأمريكية والأوروبية تسعة صناديق من أصل 168 صندوقًا أقرتها هيئة السوق المالية.

تشمل أصول صناديق الاستثمار في المملكة العربية السعودية الأصول المحلية والأجنبية، ويشمل كل منها الأسهم والسندات والأدوات النقدية والأصول الأخرى والاستثمارات العقارية.