أظهرت بيانات رسمية، الاثنين، أن فائض الميزان التجاري السلعي لدولة قطر ارتفع في الربع الثاني من عام 2021 بنسبة 198.2٪ على أساس سنوي، وسط تعافي الصادرات بمعدل أعلى من الواردات.

وصرحت وزارة التخطيط والإحصاء في بيان إن الميزان التجاري لدولة قطر (الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات) خلال الربع الثاني من عام 2021 سجل فائضا قدره 46.35 مليار ريال (12.82 مليار دولار).

بلغ فائض الميزان التجاري لدولة قطر 15.54 مليار ريال (4.3 مليار دولار) في الربع الثاني من 2020.

وعلى أساس ربع سنوي، ارتفع الفائض التجاري بنسبة 16٪ خلال الربع الثاني، مقارنة بـ 39.94 مليار ريال (11.05 مليار دولار) في الربع الأول من عام 2021.

وأظهرت البيانات ارتفاع الصادرات القطرية خلال الفترة بنسبة 88.1٪ إلى 71.13 مليار ريال (19.68 مليار دولار).

وجاءت الزيادة في الصادرات نتيجة زيادة صادرات الوقود المعدني وزيوت التشحيم والمواد المماثلة، بقيمة 29.1 مليار ريال (8.05 مليار دولار) بنسبة 98.7٪.

كما زادت صادرات الكيماويات ومنتجاتها غير المذكورة بنحو 3.8 مليار ريال (1.05 مليون دولار) بنسبة 100٪.

أما بالنسبة للواردات، فقد أظهرت البيانات ارتفاعا بنسبة 11.2 في المائة في الربع الثاني إلى 24.78 مليار ريال (6.85 مليار دولار).

قطر هي أكبر منتج ومصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وتواجه منافسة شديدة على حصتها في السوق في جميع أنحاء العالم مع زيادة الصادرات من كبار الموردين مثل أستراليا والولايات المتحدة.