اسم كامل لكل ما يحبه الله ويسر من ظاهر الأقوال والأفعال. هذا التعريف هو تعريف لمصطلح ديني، فما هو هذا المصطلح وما هي هذه الأفعال والأقوال التي يحبها الله ويرضي بها عبده، وما هي أهمية العبادة في حياة المسلم، كل هذه سيتم الرد على الأسئلة في هذه المقالة.

اسم كامل لكل ما يحبه الله ويرضاه، من ظاهر الأقوال والأفعال

هذا هو تعريف مصطلح العبادة، حيث خلق الله تعالى البشر وغير البشر ليعبدوه، وهذا ما قاله الله تعالى في كتابه المجيد، حيث قال: إن الغاية الأولى من خلق الكون والبشر والجن. عبادة الله القدير وحده بدون شريك.

أمثلة على ما يحبه الله ويرضاه في الأقوال والأفعال

تختلف العبادات في الشريعة الإسلامية، وسيذكر بعض هذه العبادات في هذه الفقرة، وفيما يلي ما يلي:

  • صلاة الوجوب: من أفضل العبادات أن يؤدي المسلم الصلوات الخمس التي فرضها عليه الله تعالى في وقتها.
  • طاعة الوالدين: جعل الله تعالى طاعة الوالدين وشرفهم واجبا على المسلم، ما داموا يأمرونه بما يحل، وحتى الله جعل طاعتهم وطاعتهم عبادة.
  • الجهاد في سبيل الله: شرع الله تعالى للمسلمين أن يجاهدوا في سبيل قضيته، وأن يصدوا العدوان بأنفسهم، وينشروا رسالة الإسلام، ورتب لهم أجرًا عظيمًا لهذه العبادة.
  • قراءة القرآن: كما نظم أجرًا عظيمًا لقراءة القرآن.
  • الإنفاق على محبة الله: لم تحدد الشريعة الخالصة جوانب الإنفاق، بل يجوز الإنفاق على الفقراء والمحتاجين، وبناء المساجد وغيرها من جوانب الخير.

أهمية العبادة

في الفقرة الثالثة من المقال، يُذكر الاسم الجماعي لما يحبه الله ويسره من أقوال وأفعال، وأهمية العبادة في حياة المسلم، وفيما يلي ما يلي:

  • إنه الغرض الرئيسي من خلق الإنسانية والجن.
  • أن جميع الرسل أرسلوا لدعوة الناس لتوحيد الله عز وجل وعبادته وحده.
  • أن الله قد وصف أشرف الخليقة، أي الرسل والملائكة، بالعبادة، وهذا يدل على أهمية العبادة، وأنها وصفاً مشرفاً.