افكار لليوم العالمي لغسل اليدين

Admin
حواء
27 أغسطس 2021

اليوم العالمي لغسل اليدين هو حملة توعية في مكانها لجعل الناس في جميع أنحاء العالم ينتبهون إلى طريقة غسل اليدين للحد من العديد من الأمراض الشائعة، حيث أن الطريقة الصحيحة لغسل اليدين بالماء والصابون عامل أساسي ومهم للغاية في الوقاية من الأمراض، وخاصة الأمراض المعدية. سيتحدث هذا المقال عن أسباب الاهتمام بغسل اليدين، والطريقة الصحيحة لغسل اليدين بالماء والصابون، وأفكار لتوعية المجتمع بضرورة غسل اليدين بالماء والصابون.

المجموعة المستهدفة في اليوم العالمي لغسل اليدين

الفئة الأكثر استهدافًا اليوم هي:

جميع العاملين في القطاع الطبي. أطفال المدارس وطلاب الجامعات. معلمون. – وجميع أفراد المجتمع.

أهداف اليوم العالمي لغسل اليدين

يهدف هذا اليوم إلى:

تشجيع غسل اليدين وإبراز أن الأيدي هي السبب الرئيسي للمرض وانتقال العدوى. إرشاد أفراد المجتمع، وخاصة الأطفال، لغسل اليدين بشكل دوري لمنع انتقال العدوى. معالجة العديد من الخرافات وتصحيح العديد من المفاهيم الخاطئة الشائعة حول نظافة اليدين.

أهمية غسل اليدين بالماء والصابون

من المهم أن تدرك أن الأيدي غير النظيفة هي من أكثر الأشياء سلبية. سبب انتقال العدوى، ولهذا السبب فإن العناية المستمرة بغسلها لها أهمية كبيرة في:

يساعد غسل اليدين بالماء والصابون على تطهيرهما من العديد من الجراثيم غير المرئية للعين المجردة

حرص الفرد على نظافة اليدين ليس فقط في حمايته من العدوى بل له تأثير فعال في حماية جميع الأفراد المرتبطين بهذا الشخص مثل أصدقائه وأفراد أسرته.

غسل اليدين وتعقيمهما بشكل مستمر يقيان الشخص من التسمم والالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز الهضمي.

بالنسبة للأطفال، فإن جهاز المناعة لديهم غير مكتمل، لذا فإن مساعدتهم دائمًا على غسل أيديهم بالطريقة الصحيحة تحميهم من انتشار العديد من الفيروسات والجراثيم التي قد تسبب لهم ضررًا واضحًا.

يساعد غسل اليدين على منع التهابات الجلد والعين.

فلنذكر أن غسل اليدين بالماء والصابون يقلل من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل:

الديدان التي قد تنتقل عبر التربة. أمراض الجهاز الهضمي. أمراض الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا والالتهاب الرئوي. الأمراض التي تسببها الجراثيم على الأسطح غير النظيفة أو الألعاب أو الأطعمة.

مرات غسل اليدين

غسل اليدين أمر منتظم، ولكن هناك أوقات معينة يلزم فيها غسل اليدين. لها أمور مهمة وهذه الأوقات هي:

عند تناول الأطعمة النيئة مثل الدجاج. عند التعامل مع الحيوانات أو لمس المناطق التي تعرضت لوجود الحيوانات فيها. قبل وبعد الأكل وقبل وبعد تحضير الطعام.

بعد الخروج من الحمام. لمس الأسطح الملوثة. التعامل مع المرضى أو لمس أجهزتهم الخاصة.

الطريقة الصحيحة لغسل اليدين

بالرغم من أن غسل اليدين هو روتين يومي لكثير من الناس، إلا أن هناك عددًا كبيرًا منهم لا يغسلون أيديهم بالطريقة الصحيحة، مما يساعدهم على تعقيم أيديهم وتنظيفها بشكل صحيح:

يجب أن تكون المياه نظيفة ودافئة وجارية. يفضل استخدام الصابون مع الماء وغسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل. في حالة عدم وجود صابون، يمكن غسل اليدين أو مسحهما بمناديل مبللة بالكحول.

تأكد من غسل المناطق بين الأصابع وتحت الأظافر جيدًا، حيث تعمل الأظافر المتسخة كبيئة جيدة لنمو البكتيريا والفطريات. افرك سطح وباطن يديك جيدًا بالماء والصابون. اشطف يديك جيدًا لإزالة الصابون العالق. جفف يديك جيدًا بمنشفة نظيفة أو جففهما في الهواء.

أفكار للتوعية بأهمية غسل اليدين

هناك الكثير من الأفكار التي يتم استخدامها لتثقيف الناس في هذا الجانب والمساعدة في تذكيرهم باستمرار. ضرورة غسل اليدين وعدم تفريط هذا الفعل، ومن هذه الأفكار:

– إجراء مسابقة بين الأطفال في المدارس، على سبيل المثال في كيفية غسل اليدين، والطفل الذي يغسل يديه بشكل صحيح. يتم تشجيعه ومكافأته من قبل زملائه ومعلميه. يحفز الفعل العديد من الطلاب على غسل أيديهم.

من الممكن أيضًا القيام ببرنامج إذاعي في المدرسة، يشرح مزايا الحفاظ على غسل اليدين. تعليق لافتات في العديد من الأماكن كالمدارس والمستشفيات والأماكن العامة تظهر فيها صور كيفية غسل اليدين. – إقامة مسابقات رسم بين الطلاب حول غسل اليدين، مع جائزة أحسن لوحة. يمكن أيضًا صنع مجلات الحائط

رابط مختصر