أعلنت جمعية رجال الأعمال الأردنيين، الأحد، إطلاق حملة تبرعات مالية لدعم ودعم الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة من خلال الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية.

ودعت الجمعية مجتمع الأعمال للمساهمة في الحملة “تقديراً للتضحية الكبيرة التي قدمها إخواننا في فلسطين الفخورة في الدفاع عن المقدسات الدينية وحقهم في وطنهم، وتعزيزاً لدور القطاع الخاص في دعمه. القضية الفلسطينية “بحسب وكالة” بترا “الأردنية.

وشددت الجمعية، في بيان لها، أن قتل وترهيب الشعب الفلسطيني من قبل قوات “الاحتلال الصهيوني” هو امتداد للمعاناة التي امتدت لسنوات عديدة، والتي عكست قصة نضال كبير للصامد والصمود. الشعب الفلسطيني الصامد، الأمر الذي يجعل القضية الفلسطينية قضية عربية يجب علينا جميعًا الدفاع عنها بكل الوسائل. والطرق المتاحة.

وأدانت الجمعية، نيابة عن مجتمع الأعمال الأردني، “العدوان الإسرائيلي السافر على العائلات في قطاع غزة وما نتج عنه من آثار مدمرة وخسائر في الأرواح”.

وشدد البيان على ضرورة تضافر الجهود على المستوى العربي والإقليمي والدولي لوقف هذا العدوان المتكرر الذي يلقي بالألم والأسى على الشعب الفلسطيني الشقيق.

وطالب المجلس باتخاذ موقف واضح وحاسم لوقف هذه الاعتداءات، داعيا المجتمع الدولي لتحمل المسؤولية والتعاون من أجل وقف هذه الاعتداءات والانتهاكات المستمرة ووقف الاعتداءات التخريبية لقوات الاحتلال.

وشدد البيان على ضرورة تنفيذ القرارات الدولية والالتزام بها وخاصة الصادرة عن مجلس الأمن والتي تتضمن وقف أعمال الإرهاب والتخريب والعنف ضد الشعب الفلسطيني.

وشددت الجمعية أن “مجتمع الأعمال الأردني يقف وراء القيادة الهاشمية ويؤيد جهود جلالة الملك (عبدالله الثاني) ومواقفه الحازمة ضد أي انتهاكات ترتكب بحق الشعب الفلسطيني الصامد”.

واصل جيش الاحتلال، لليوم الثالث على التوالي، غاراته على قطاع غزة، في إطار العملية العسكرية التي بدأها بعد ظهر الجمعة، ضد أهداف قال إنها تابعة لحركة “الجهاد الإسلامي”.

من جهة أخرى، واصلت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد” إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على المواقع والمدن الإسرائيلية.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع عدد قتلى العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة إلى 32 قتيلاً بينهم 6 أطفال، وإصابة 215 شخصًا على الأقل.