قال وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي” إنه جرى تسليم الجانب الفلسطيني كل الوثائق التاريخية المتوفرة للحفاظ على حقوق الفلسطينيين كاملة، خاصة في حي “الشيخ جراح” بمدينة القدس المحتلة.

وأضاف “الصفدي”، خلال لقائه مع الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في رام الله، الأربعاء، أن بلاده “تبذل جهودا بالتنسيق مع الأشقاء والمجتمع الدولي؛ للحفاظ على حق هؤلاء المواطنين بالبقاء في بيوتهم”.

وشدد “الصفدي” عن رفض الأردن لكل إجراءات ومحاولات إسرائيل تغيير الهوية العربية الإسلامية المسيحية للقدس المحتلة.

وطالب بتحرك دولي لوقف الخطوات الإسرائيلية الأحادية، والتي تقوض حل الدولتين، وتحديدا بناء المستوطنات وتوسعتها، والاستيلاء على منازل المواطنين وترحيلهم، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وتعود الوثائق، التي سلمها الأردن للجانب الفلسطيني، إلى العام 1956، وهي عبارة عن مراسلات وعقود إيجار وحدات سكنية تعود لأهالي حي “الشيخ جراح” بالقدس، والتي يسعى الاحتلال الإسرائيلي لإخراجهم منها عبر قرارات إخلاء لا تستند لوثائق.