الأمم المتحدة والحوثيون يتفقان على استبدال خزان صافر بالبحر الأحمر

Admin
2022-07-06T14:17:52+03:00
سياسة

اتفقت الأمم المتحدة وجماعة “الحوثيين” في اليمن على بدء الخطة التنفيذية لاستبدال دبابة “سفير” العائمة في البحر الأحمر.

وصرحت وكالة “سبأ” التي يسيطر عليها الحوثيون، الثلاثاء، إن اللجنة التنفيذية لاتفاقية صيانة الخزانات العائمة الآمنة عقدت اجتماعا في صنعاء مع الممثل المقيم للأمم المتحدة، منسق الشؤون الإنسانية، “وليام ديفيد جريسلي”.

وأوضحت أنه خلال الاجتماع “تم الاتفاق على تنفيذ ما ورد في مذكرة التفاهم الموقعة في آذار الماضي، وهي توفير سفينة بديلة دائمة لخزان سفير العائم المتهالك”.

وأشارت إلى أن الأمم المتحدة سترسل الخطة التشغيلية لاستبدال السفينة الصافر، ونقل النفط الخام من الخزان العائم إلى السفينة البديلة، مع ذكر الخيارات والأساليب المتاحة لتركيب السفينة البديلة.

وفي منتصف يونيو أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في المملكة العربية السعودية (حكومي) أنه سيقدم 10 ملايين دولار لمواجهة التهديد القائم من ناقلة النفط “صافر” الراسية في ساحل البحر الأحمر شمال البحر الأحمر. مدينة الحديدة اليمنية.

في أبريل الماضي، أعلنت الأمم المتحدة عن خطة طوارئ بقيمة 80 مليون دولار لإنقاذ Safer، والتي تم بناؤها قبل 45 عامًا كميناء عائم ويتم تحميلها الآن بـ 1.14 مليون برميل من النفط الخام بقيمة حوالي 50 مليون دولار.

السفينة الواقعة في مناطق سيطرة الحوثيين لم تخضع لأي صيانة منذ 2015. بسبب الحرب في اليمن، والتي أدت إلى تآكل هيكلها وتدهور حالتها بشكل كبير، بشكل يهدد بحدوث أكبر كارثة بيئية وبحرية في منطقة البحر الأحمر.

وحذرت الأمم المتحدة خلال السنوات الماضية من أن الناقلة تتدهور بسرعة. ما ينذر بانسكاب النفط منه، ويطال دول الجوار اليمني.

وصرحت الأمم المتحدة إن الجانبين اتفقا أخيرًا على خطة لمنع وقوع كارثة، لكن ليس لديهما المال الآن لتنفيذها، وأطلقا حملة تمويل جماعي عبر الإنترنت.

وأضافت أنها جمعت نحو ثلاثة أرباع الأموال اللازمة لنقل النفط إلى سفينة أخرى، بعد أن وعدت السعودية والولايات المتحدة مؤخرا بتقديم 10 ملايين دولار لكل منهما، وبعد تعهدات من هولندا وفرنسا وقطر وغيرها. ورفع العدد الإجمالي في أيدي الأمم المتحدة إلى 60 مليون دولار.

رابط مختصر