أعلنت الحماية المدنية يوم الثلاثاء أن عدد القتلى المؤقتين جراء الزلزال القوي الذي ضرب جنوب غرب هايتي يوم السبت ارتفع إلى 1941 قتيلاً.

وأعلنت الحماية المدنية أن الزلزال الذي بلغت قوته 7.2 درجة تسبب في إصابة أكثر من 9.900 ودمر أكثر من 60 ألف منزل.

واصلت فرق الإنقاذ البحث تحت الأنقاض، في مشاهد أعادت ذكريات مؤلمة للزلزال المدمر الذي ضرب البلد الفقير في عام 2010.

وقع الزلزال صباح يوم السبت في الساعة 08:30 (12:30 بتوقيت جرينتش)، على بعد 12 كيلومترا من مدينة سان لويس دي سود، والتي بدورها تبعد 160 كيلومترا عن العاصمة بورت أو برنس، وفقا لما ذكرته وزارة الخارجية. المركز الأمريكي لرصد الزلازل.

وأدى الزلزال إلى انهيار الكنائس والمتاجر والمنازل والمباني، وحوصر مئات الأشخاص تحت أنقاضهم.

من جهتها، أعلنت المفوضية الأوروبية، أن الاتحاد الأوروبي سيقدم مساعدات إنسانية تصل إلى 3 ملايين يورو، إلى هايتي، لتلبية احتياجات السكان المنكوبين.

وفي بيان، أشارت إلى أن الأموال ستوضع في عهدة “الشركاء العاملين في المجال الإنساني” في المنطقة، لتصبح مفيدة في أقرب وقت ممكن، وتهدف إلى تعزيز قدرة هذه المنظمات على “تقديم المساعدة الإنسانية بسرعة إلى الهايتيين الأكثر ضعفا “.