وشهدت البحرين، الجمعة، احتجاجات مناهضة لإسرائيل، بعد يوم من زيارة وزير خارجية الدولة المحتلة للمنامة لفتح السفارة الإسرائيلية هناك.

ووردت أنباء عن قيام الشرطة بقمع بعض هذه الاحتجاجات باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، في حين لم ترد أنباء عن اعتقالات بين المتظاهرين.

قوات النظام البحريني تقمع مظاهرة تضامنية مع ورفض زيارة وزير خارجية الكيان الصهيوني .. مسيرات تجول في مدن بحرينية رافضة فتح سفارة للكيان الإسرائيلي في ..

– جابر الحرمي (jaberalharmi)

لا تختبروا هذا الشعب في إيمانهم بالقضية الفلسطينية وكرامتهم، مسيرات اليوم ترفض التطبيع

– بنت أوال (maroomawal)

وسار المتظاهرون ملوحين بالعلم الفلسطيني والبحريني وهتفوا “الموت لاسرائيل” و “لا للسفارة الاسرائيلية في البحرين الاسلامية”.

وخرجت مظاهرات في المنامة، الخميس، تحسبا لزيارة لبيد، فيما أطلقت تغريدات بحرينية حملات على مواقع التواصل الاجتماعي لرفض الزيارة.

وافتتح لابيد سفارة دولة الاحتلال في المنامة يوم الخميس قائلا: “اليوم تحدثنا في الشريط وافتتحنا رسميا السفارة الإسرائيلية في البحرين بحضور وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني”، مشيرا إلى أن “هناك أيضا” اتفاق لفتح سفارة البحرين في اسرائيل بنهاية العام الجاري “.

وقع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ونظيره الإسرائيلي على عدد من مذكرات التفاهم لتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات المختلفة خاصة البيئة والمياه والرياضة.

التقى لبيد العاهل البحريني حمد بن عيسى، وبحثا عدة ملفات من بينها إمكانية التعاون العسكري لمواجهة إيران، بحسب ما كشفت عنه صحيفة هآرتس العبرية، الجمعة.