الجارديان: بيجاسوس يواجه يوم الحساب الدولي.. والفضل لـ”سيتزن لاب”

Admin
2021-11-28T16:42:50+03:00
سياسة

“برنامج التجسس Pegasus، الذي تنتجه شركة NSO الإسرائيلية، يواجه يوم القيامة ودعاوى قضائية دولية، بفضل مختبر الأبحاث”.

هذا ما خلص إليه جون نوتون، أستاذ فهم الرأي العام للتكنولوجيا في الجامعة المفتوحة في لندن، يوم الأحد، في مقال نشره في صحيفة الجارديان.

ذكر Naughton في مقالته أن NSO هي شركة تكنولوجيا إسرائيلية معروفة بشكل أساسي بملكيتها لبرامج التجسس Pegasus، والتي يمكنها التجسس عن بعد على الهواتف الذكية دون النقر عليها.

وأشار إلى أن معظم مستخدمي الهواتف الذكية يفترضون أن متسللي الهاتف والإنترنت لا يمكنهم اختراق أجهزتهم إلا من خلال حركة إهمال ساذجة يقوم بها المستخدم، مثل النقر على رابط إنترنت أو فتح رسالة مرفقة، لكن يمكن لـ Pegasus اختراق الهواتف دون قيام المستخدم بذلك. أي من هذه الأشياء.

والأكثر إثارة هو أن البرنامج الإسرائيلي قادر على اختراق هواتف آبل (iPhone) المعروفة تقليديا بسلامتها وأمنها من القرصنة، ولهذا السبب يفضلها السياسيون والصحفيون الاستقصائيون ونشطاء حقوق الإنسان والمعارضون في الدول الديكتاتورية.

وعندما يدخل البرنامج الجهاز، فإنه يحول كل ما بداخله إلى كتاب مفتوح لأي شخص يريد إدخال برامج ضارة. لذلك، تم تصنيف “Pegasus” كذخيرة / سلاح يحتاج إلى موافقة الحكومة الإسرائيلية قبل بيعه إلى عميل أجنبي، يجب أن يكون حكومة دولة.

وتؤكد الشركة أن منتجها هو لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، وهو ليس رخيصًا، حيث كانت تبيعه للحكومات في عام 2016 بمبلغ 650 ألف دولار للتجسس على 10 من مستخدمي آيفون، بالإضافة إلى 500 ألف دولار لتثبيته.

ويعتقد أن حكومتي الإمارات والمكسيك كانتا من أوائل العملاء، بحسب نوغتون، مضيفًا: “لكني اليوم أشعر أنه لا توجد دولة ديكتاتورية أو مستبدة في العالم ليست من عملاء الشركة”.

تشير الدلائل إلى أن نظام بيغاسوس قد استُخدم في هجمات استهدفت نشطاء حقوقيين وصحفيين في عدة دول. كما تم استخدامه للتجسس على باكستان والتجسس على اتصالات الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي.

وبدا كل شيء جميل لـ “NSO” والنجاح من جانبها، لكن كل شيء تغير في بداية الشهر الجاري عندما قررت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” وضع الشركة على قائمة الكيانات التي تعمل “ضد الأمن القومي”. أو مصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية “، ومنع بيع الأجهزة والبرامج للشركة.

رفعت شركة آبل الأسبوع الماضي دعوى قضائية ضد شركة “إن إس أو” لمحاسبتها على اختراق ومراقبة مستخدمي هواتف الشركة، وتريد شركة آبل الحصول على أمر قضائي دائم يمنع الشركة الإسرائيلية من استخدام برامج وخدمات وأجهزة Apple.

في هذا السياق، أشار نوتن إلى أن مثل هذه التطورات لم تكن لتحدث لولا تفاني المهارات والتصميم لمجموعة استثنائية من الباحثين الأكاديميين في كلية مانك للشؤون الدولية والسياسة العامة بجامعة تورنتو، و “سيتيزن لاب” التابعة لها. المختبر الذي أسسه العالم السياسي “رونالد ديبرت”. في عام 2001.

وأشار إلى أنه، على مدار 20 عامًا، أنشأ ديبرت فريقًا قويًا يعمل كوكالة للأمن القومي للمجتمع المدني، وكان Citizen Lab هو المكان الوحيد الذي يمكن من خلاله الحصول على صورة واضحة لما تقوم به NSO.

رابط مختصر