أعلن الجيش اللبناني، السبت، مداهمة محطات الوقود المغلقة في البلاد، ومصادرة جميع كميات البنزين المخزنة في الداخل.

جاء ذلك في بيان صادر عن قيادة الجيش عبر تويتر، بعد أن أغلق عدد كبير من محطات الوقود أبوابها أمام العملاء بسبب عدم وجود سعر رسمي بعد رفع الدعم.

وشددت قيادة الجيش أن “وحداتها ستباشر مداهمة محطات تعبئة الوقود المغلقة وستصادر جميع كميات البنزين التي يتم ضبطها في هذه المحطات”.

وأضافت: “الكميات المحجوزة ستوزع مباشرة على المواطن بدون بدل”.

ولم يذكر البيان الطريقة التي سيتبعها الجيش في توزيع الكميات المضبوطة.

وأعلن البنك المركزي، الأربعاء، أنه توقف تماما عن دعم استيراد الوقود، وصرح إنه سيبدأ اعتبارا من الخميس بتأمين الاعتمادات اللازمة لاستيراده حسب سعر الدولار في السوق.

ولم يصدر حتى الآن سعر رسمي للوقود في لبنان بعد رفع الدعم.

وينفق الدولار في السوق الموازية بنحو 20 ألف جنيه مقابل 1510 جنيهات بالسعر الرسمي.

بسبب عدم وجود سعر رسمي للوقود، تميل محطات الوقود إلى إغلاق أبوابها، في حين تمتد طوابير السيارات لمسافة كيلومترات أمام هذه المحطات.

كما قام عدد من المتظاهرين بإغلاق الطرق الرئيسية في لبنان، احتجاجًا على فقدان الوقود وسوء الأحوال المعيشية.

وبسبب الأزمة الاقتصادية الحادة، يشهد لبنان منذ أشهر نقصًا في الوقود والأدوية والسلع الأساسية الأخرى، بسبب نقص النقد الأجنبي الذي اعتاد المصرف المركزي تأمينه لدعم استيراد هذه المواد.