أعلنت الحكومة اليمنية أنها نسقت مع السلطات المصرية والأردنية لبدء رحلات جوية عبر مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة الحوثيين.

جاء ذلك في تغريدة، مساء الجمعة، لوزير الخارجية “أحمد عوض بن مبارك”.

وصرح بن مبارك “انطلاقا من حرصها على رفع المعاناة عن شعبنا وجهت الحكومة اليمنية الجهات الفنية منذ اليوم الأول للهدنة بإتمام كافة الإجراءات الداخلية لتسيير رحلتين أسبوعيا من وإلى مطار صنعاء”. .

وأوضح أنه “تم التنسيق مع الجهات المعنية في مصر والأردن لبدء العملية”، دون مزيد من التفاصيل.

في 1 أبريل / نيسان، أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانز جروندبرغ، أن أطراف النزاع قد اتفقت على هدنة لمدة شهرين يمكن تمديدها، والتي بدأت في اليوم التالي، مع ترحيب سابق من التحالف العربي بقيادة السعودية. والقوات الحكومية والحوثيين الموالين لإيران.

ومن أبرز بنود الهدنة استئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء برحلتين أسبوعيا واحدة إلى مصر والأخرى إلى الأردن.

وأغلق التحالف العربي المطار أمام الرحلات الجوية المدنية منذ 2016، بعد اتهام الحوثيين باستخدامه لأغراض عسكرية، وهو ما تنفيه الجماعة.

منذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربًا متواصلة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، المدعومة من تحالف عسكري عربي بقيادة الجار السعودي، والحوثيين المدعومين من إيران، الذين يسيطرون على محافظات منها العاصمة صنعاء.، منذ سبتمبر 2014.