الدبيبة: الوصول إلى الانتخابات في ليبيا استحقاق تاريخي

Admin
سياسة

قال رئيس مجلس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية الليبية “عبد الحميد الدبيبة”، إن اختيار الوصول بالبلاد إلى تحقيق أهم استحقاق وطني يتمثل بإجراء انتخابات رئاسية ونيابية في موعدها “هو بالنسبة لنا. استحقاق تاريخي لا يمكن التنازل عنه “.

وأوضح الدبيبة، خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عقب اختتام مؤتمر باريس حول ليبيا، الجمعة، أن عملية التصويت في ليبيا يجب أن تكون مصونة بنزاهة، وقبول نتائجها، ومعاقبة الرافضين. هو – هي.

وتابع: “أؤكد أن هدف الشعب الليبي بكل انتماءاته هو إجراء انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها الجميع دون إقصاء أو تهميش، انتخابات تنقلنا من الفوضى إلى السلام والاستقرار، وليس العودة بنا. إلى ساحة الحروب والفتنة “.

وشدد الدبيبة على أهمية العمل على حث الهيئات التشريعية على تعديل قانون الانتخابات توافقيًا لتحقيق العدالة والشمول وتكافؤ الفرص.

كما أشار إلى أهمية المساهمة الإيجابية في ضمان انتخابات نزيهة وشفافة من خلال الدعم والمراقبة السياسية واللوجستية.

ودعا إلى التأكيد على إجراء الانتخابات الرئاسية والنيابية في آن واحد وعدم تأخير إحداها، ووضع جداول زمنية ضامنة لذلك المتزامن، ووضع ضمانات حقيقية لقبول واحترام نتائج الانتخابات من كافة الأطراف الليبية والدولية، وإيضاحها. معايير فرض العقوبات على من يعرقلون ويرفضون نتائج هذه الانتخابات دون استثناء.

وأضاف: “ليبيا عانت من ويلات الانقسام والخلافات والحروب، والتوقيت الاستثنائي لهذا المؤتمر يأتي بعد أن وافق الليبيون على وقف الاقتتال والانقسام السياسي، بعد أن كان لليبيا سلطة تنفيذية وممثل حكومي موحد للجميع بدون. الإقصاء أو التهميش بعيداً عن صراع الشرعية الذي عانينا منه لسنوات عديدة “.

وأضاف أن النجاح في إنهاء الانقسام السياسي ووقف الاقتتال انطلاقا من مؤتمري برلين 1 وجنيف، ومن ثم تأكيد هذا النجاح من خلال مؤتمر برلين 2 وجلسة مجلس الأمن حول ليبيا ومؤتمر الاستقرار الليبي بطرابلس. وشكرًا لأبناء ليبيا المخلصين، وكذلك بفضل الجهود التي بذلتها عدة دول صديقة وشقيقة، بالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها بعثة الأمم المتحدة كوسيط في هذا الجانب.

وتابع: “نقدر كل المبادرات الدولية المخلصة التي كانت ولا تزال تسعى لإيجاد حلول سلمية للأزمة في ليبيا، لكننا في نفس الوقت نؤكد أن المبادرات الوطنية تشكل الأساس الذي يمكننا العمل عليه لتحقيق الاستقرار، لأن هناك ليس بديلاً عن الملكية الليبية وقيادة مبادراتهم الوطنية، وفرض سيادة الدولة الليبية على كامل أراضيها.

وشدد البيان الختامي لمؤتمر باريس حول ليبيا على رفض التدخلات الخارجية كافة، وأهمية إجراء الانتخابات في موعدها، والالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

وهدد الزعماء المجتمعون في باريس بفرض عقوبات على الأفراد الذين “سيحاولون اتخاذ أي إجراء من شأنه عرقلة أو تقويض نتائج” الانتخابات المقررة في هذا البلد، سواء كانوا داخل ليبيا أو خارجها، بحسب بيان المؤتمر.

واستضاف ماكرون المؤتمر، الذي عقد ظهر الجمعة، بحضور قادة نحو 30 دولة، من بينها دول مشاركة في المنظمة، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، ومن الجانب الليبي الرئيس. المجلس الرئاسي “محمد المنفي” ورئيس الوزراء “عبد الحميد”. الدب.”

وشارك الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” في المؤتمر بكلمة عبر الفيديو.

كما حضر المؤتمر مسؤولون من معظم الدول المتورطة في الأزمة الليبية أو تسويتها، ومنهم نائب الرئيس الأمريكي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

وأوضح الإليزيه أن “الهدف من هذا المؤتمر الدولي هو تقديم الدعم الدولي لاستمرار الانتقال السياسي الجاري وإجراء الانتخابات في موعدها”.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن “الانتخابات قريبة”، مؤكدة أن “استقرار البلاد على المحك”، وأن “العاطلين عن العمل الذين (يريدون تعطيل الديناميكية الحالية) يتربصون بها ويحاولون إخراج العملية عن مسارها”.

وأضافت أن الهدف هو “جعل العملية الانتخابية غير قابلة للتفاوض ولا رجوع فيها”، وبعد ذلك، ضمان “احترام” نتيجة الانتخابات.

من المفترض أن تطوي هذه الانتخابات، التي جاءت تتويجًا لعملية سياسية صعبة برعاية الأمم المتحدة، صفحة عقد من الفوضى منذ سقوط نظام “معمر القذافي” عام 2011، وإنهاء الانقسامات والصراعات. بين معسكرين متنافسين، أحدهما في غرب البلاد والآخر في الشرق.

لكن التوتر السياسي عاد مرة أخرى، حيث يشكك الجانبان في جهود الطرف الآخر لإعطاء الأولوية لمصالحه، مما يجعل إجراء الانتخابات غير مؤكد في ظل وضع أمني لا يزال هشًا.

رابط مختصر