قالت وسائل إعلام أفغانية وروسية، إن الرئيس الأفغاني أشرف غني غادر البلاد بعد قبول استقالته مع بدء دخول مقاتلي طالبان العاصمة كابول.

وأوضحت وسائل الإعلام أن “غني” غادر مع مستشار الأمن القومي لطاجيكستان.

وشددت وسائل الإعلام في طاجيكستان أن “غني” ذاهب إلى هذا البلد.

وصرح مصدر في القصر الرئاسي لوكالة سبوتنيك إن “الرئيس أشرف غني وافق على الاستقالة، وصرح إنه لا توجد إمكانية للقتال في كابول لأن طالبان لا تريد العنف العادي”.

بالإضافة إلى ذلك، أفادت، نقلاً عن مصادر دبلوماسية، الأحد، أن وفد الحكومة الأفغانية سيتوجه إلى قطر اليوم للقاء ممثلين عن حركة طالبان.

وسيضم الوفد رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية “عبد الله عبد الله”، بحسب وكالة “رويترز”.

يأتي ذلك في وقت قال مسؤول كبير بوزارة الداخلية الأفغانية إن مقاتلي طالبان دخلوا العاصمة كابول، الأحد، بينما أجلت الولايات المتحدة دبلوماسييها من سفارتها باستخدام طائرات هليكوبتر.

بينما لم ترد تقارير عن وقوع قتال، قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان إن الحركة تجري محادثات مع الحكومة لتسليم كابول سلميا.

يأتي الدخول إلى العاصمة بعد النجاحات الخاطفة للحركة التي أطاحت بها الولايات المتحدة من السلطة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

و 30 من أصل 34 عاصمة (مراكز) دولة أفغانية الآن في أيدي “طالبان”، بعد أن سيطروا اليوم على عواصم 7 مقاطعات.