السعودية.. تجار مكة يأملون بتحقيق موسم حج ناجح لتعويض خسائر “كورونا”

Admin
إقتصاد

أعرب تجار سعوديون عن أملهم في موسم اقتصادي ناجح بعد عودة الحجاج إلى المملكة هذا العام، متطلعين لتعويض الخسائر التي تكبدوها خلال العامين الماضيين جراء فرض إجراءات تتعلق بوباء كورونا.

أفرغت قيود “كورونا” الصارمة التي اتخذتها السلطات السعودية خلال عامي 2020 و 2021 المحلات والفنادق في أنحاء مكة المكرمة من الحجاج، قبل أن تعلن المملكة في أبريل / نيسان أن مليون مسلم من داخل وخارج المملكة سيستضيفون فريضة الحج هذا العام، وهو ما انتعش. تأمل في إتمام الحج. انتعاش سريع.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن التاجر عبد الله المخلافي البالغ من العمر 30 عامًا والذي يملك متجرًا “كان لدينا عدد قليل من العملاء (خلال موسمي الحج الأخيرين)، لكن اليوم عادت الأعمال بفضل الله”. الذي يبيع سجاد الصلاة بمكة قائلا: كان قبل ذلك أحسن “.

فيما قال “أمين” صاحب محل للعطور: “هناك فرق كبير بين هذا العام وآخر (..) هذا العام نرى العديد من الحجاج يعيدون عظمة المسجد الحرام”.

واضاف ان “الخسائر كانت كبيرة ولكن الامور الان افضل”.

من جانبه قال سالم علي الشهران مدير العمليات لأكبر سلسلة فنادق في مكة المكرمة للمصدر نفسه: “الأرقام الحالية (نسبة الإشغال) وصلت إلى 40٪ مقارنة بمستوياتها لعام 2019”.

وأضاف “نأمل أن نرى المزيد من الأرقام في السنوات المقبلة”.

أجبر تفشي فيروس كورونا السلطات السعودية على تقليص أعداد الحجاج بشكل كبير، حيث شارك 60 ألف مواطن ومقيم في مطعمين من داخل المملكة عام 2021 مقارنة ببضعة آلاف عام 2020.

يشكل الحج عادة مصدرا رئيسيا للدخل للمملكة. تقدر عائدات الشعائر والعمرة والزيارات الدينية الأخرى على مدار العام بحوالي 12 مليار دولار سنويًا.

رابط مختصر