صحة

السعودية تحزر مواطنيها من عمليات احتيال مالية عبر طعم اللقاح

وبحسب موقع “ماشابيل” في نسخته الخاصة بالشرق الأوسط أن القراصنة نسجوا شبكتهم للتصيد الاحتيالي حول التحديثات المتعلقة بفيروس كورونا التي اعتمدتها سلطات المملكة العربية السعودية.

ويستخدم القراصنة رسائل مزيفة على شكل دعوات من الحكومة السعودية للتسجيل في قوائم التطعيم، لخداع الناس وإقناعهم بتسليم معطياتهم الشخصية.

ويشير تقرير الموقع إلى أن المواطنين السعوديون يقبلون على التسجيل من أجل التطعيم، إذ تم تسجيل أكثر من 150 ألف حتى الآن عبر تطبيقات الهاتف التي وفرتها الحكومة.

وكانت السلطات السعودية أجازت في ديسمبر استخدام لقاح فايزر/بيونتيك لتصبح ثاني دولة في الخليج بعد البحرين تعطي الضوء الأخضر للقاح الذي أجازت استخدامه في وقت لاحق الكويت وسلطنة عمان.

غير أن الإقبال على التسجيل قابله ارتفاع في نشاط القراصنة ومجرمي الإنترنت الذين ضاعفوا من عملياتهم لخداع المستخدمين.

ويراسل المحتالون الناس من خلال رسائل البريد و يقدمون أنفسهم كممثلين حكوميين يسعون للحصول على تفاصيل شخصية تهم التسجيل لأخد اللقاح. ثم يستخدمون هذه البيانات لسحب الأموال من الحسابات المقرصنة.

وحذرت وزارة الصحة السعودية من حملات النصب باستغلال حملة التلقيح، مشيرة إلى أن اللقاح لا يتوفر إلا في المستشفيات الحكومية.

يذكر أن السلطات السعودية كانت قد بدأت شهر ديسمبر الماضي المرحلة الأولى من حملة التطعيم بلقاح فيروس كورونا التي تستهدف الذين تجاوزوا سن الـ65 عاما والعاملين في المهن الأكثر عرضة للعدوى، معتبرة أنّ انطلاق العملية بداية لانفراج في أزمة الوباء.

وسجّلت المملكة التي يبلغ عدد سكانها 36 مليون نسمة، أكثر من 360 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا منذ بداية ظهوره قبل نحو عام، بما في ذلك أكثر من ستة آلاف وفاة وهو أعلى معدل بين دول منطقة الخليج.

رابط مختصر:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى