أكدت المملكة العربية السعودية، أمس الثلاثاء، أنّ زيارة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت، إلى المملكة تأكيد على أهمية علاقات البلدين الشقيقين.

وبحسب وكالة “الانباء” السعودية، قال الأمير فيصل بن عبدالله بن فرحان وزير الخارجية السعودي،إنه من المتوقع أن تحقق زيارة ولي عهد دولة الكويت، الأولى له خارجيا منذ توليه المنصب، العديد من الآثار الإيجابية بتعزيز العلاقات السياسية بين البلدين.

يأتي ذلك من خلال ارتفاع مستوى التنسيق المشترك بين القيادتين في الكثير من القضايا السياسية على مستوى المنطقة ومن أهمها التنسيق المشترك في المحافل الإقليمية والدولية بما يخدم مصالحهما ويدعم قضايا الأمتين العربية والإسلامية بما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكد على التنسيق المشترك حيال التهديدات الإيرانية في المنطقة بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية الجديدة واستمرار فرض العقوبات الاقتصادية وحظر الأسلحة علة ايران.

وأكد أنّ المملكة العربية السعودية تربطها مع الكويت بعلاقات وطيدة ممتدة منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. وشدد على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.

وأوضح أن الجانبين يطمحان إلى رفع مستوى التبادل التجاري إلى أعلى مستوى، حيث تظهر الإحصائيات الرسمية بأن حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال عام 2019م بلغ حوالي 8,39 مليارات ريال، مؤكدا أن البلدين يعملان سويًا على القيام بتفعيل أعمال مجلس التنسيق السعودي الكويتي خلال عقد الاجتماع الأول فى أقرب وقت ممكن.

وأشار انة خلال جائحة كورونا كان هنالك تنسيق دائم ومباشر وبشكل مستمر بين وزراء الصحة في البلدين.