بدأت السعودية وقطر، الأربعاء، محادثات في الدوحة لتنسيق دخول الجماهير إلى مونديال 2022 برا عبر معبر أبو سمرة الحدودي (سلوى) الذي يربط بين البلدين.

واستضافت الدوحة فعاليات الاجتماع التنسيقي القطري السعودي الأول لبحث هذا الأمر، والذي ناقش “آلية التنسيق مع الروابط الجماهيرية من الجانبين السعودي والقطري، حيث يتم التنسيق في هذا الصدد بين الاتحاد القطري لكرة القدم واتحاده”. النظير السعودي، وكذلك بين مركز جوازات أبو سمرة وجوازات سلوى “.

كما ناقش الاجتماع “آلية دخول وخروج الجماهير، وعدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال”.

وترأس الوفد القطري إلى الاجتماع العميد الركن “ناصر بن عبد الله آل ثاني” مدير إدارة الجوازات بالمنافذ، فيما ترأس الوفد السعودي العميد الركن سعود بن بندر السور مساعد مدير عام الجوازات لشؤون المنافذ. .

ويأتي الاجتماع بعد أيام من إعلان السعودية إعادة فتح ميناء سلوى (أبو سمرة) بعد تجديده لزيادة طاقته 6 مرات.

ومن المقرر أن يساهم الميناء الجديد في رفع الطاقة الاستيعابية لحركة الركاب والمركبات، وتحسين تجربة الركاب، وتسريع إجراءات السفر، ورفع الكفاءة التشغيلية للميناء، خاصة خلال المرحلة المقبلة التي ستشهد إقامة كأس العالم في قطر من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر.