الصين توقف الحوار العسكري والتعاون بالمناخ والهجرة.. وواشنطن ترد على المناورات

Admin
سياسة

أعلنت وزارة الخارجية الصينية، أن بكين ستلغي الحوارات بين قياداتها العسكرية ونظرائهم الأمريكيين، وتعلق محادثات المناخ، في ظل استمرار الخلاف حول تايوان، بينما استدعت واشنطن السفير الصيني.

ونقلت وكالة رويترز عن وزارة الخارجية الصينية، الجمعة، أنها قررت تعليق التعاون مع واشنطن في مجالات الهجرة غير الشرعية والجرائم العابرة للحدود ومكافحة المخدرات.

وتعهدت الوزارة الصينية باتخاذ إجراءات مضادة إضافية ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان يوم الثلاثاء الماضي.

جاء ذلك بعد وقت قصير من إعلان بكين فرض عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأمريكي، وأفراد أسرتها المقربين “بعد تصرفاتها الاستفزازية”، على حد تعبيرها.

من جانبه قال مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الصين “لا تستطيع منعنا من العمل في البحر أو في الجو، ونحن مستعدون للرد عليه” وسط مناورات عسكرية صينية وحشود في مضيق تايوان.

كما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن البيت الأبيض قوله: “لقد أكدنا رغبتنا في إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة وأن سياسة صين واحدة لدينا لم تتغير”.

واعتبر البيت الأبيض “تصرفات الصين غير مسؤولة وتتعارض مع هدفنا المتمثل في الحفاظ على السلام في مضيق تايوان”.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، استدعى البيت الأبيض السفير الصيني للاحتجاج على إطلاق الصين صواريخ باليستية تجاه تايوان.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه وزارة الدفاع التايوانية أن 68 طائرة و 13 سفينة تابعة للجيش الصيني تقوم بأنشطة حول مضيق تايوان.

واستغرقت زيارة بيلوسي لهذه المنطقة التي تزعم الصين أنها استغرقت أقل من 24 ساعة، بدأت مساء الثلاثاء الماضي، لكنها أغضبت بكين، لأنها أكبر مسؤول أمريكي منتخب يزور تايبيه منذ 25 عامًا.

وشددت بيلوسي بحزم أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن الجزيرة التي يحكمها نظام ديمقراطي وتعيش تحت التهديد المستمر بغزو الجيش الصيني.

رابط مختصر