الرئيسيةصحة

الصين تُراوغ الصحة العالمية وترفض التعاون مع فريقها ببكين

لا تزال الصين تتكتم على المنبع الأساسي لظهور فيروس كورونا، حيث أنها رفضت تقديم معلومات أولية وشخصية عن الإصابات المبكرة بكورونا لفريق التحقيق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية في الصين حول منشأ الفيروس، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

وأضافت الصحيفة اليوم الجمعة نقلا عن أعضاء في فريق تحقيق الصحة العالمية أن المعلومات التي رفضت بكين تقديمها يمكن أن تساعد في تحديد كيف ومتى بدأ فيروس كورونا في الانتشار.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس قال خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، إن جميع الافتراضات في تحقيق المنظمة حول منشأ كوفيد-19 لا تزال مفتوحة.

وأضاف تيدروس: “أثيرت بعض الأسئلة عما إذا تم استبعاد بعض الافتراضات.. لكن بعد أن تحدثت مع بعض أعضاء الفريق أود التأكيد على أن جميع الافتراضات لا تزال مطروحة وتتطلب مزيدا من التحليل والدراسة”.

وقال الفريق إن افتراضاته الأساسية هي أن الفيروس مصدره الخفافيش رغم أن هناك عدة سيناريوهات محتملة لكيفية انتقاله إلى البشر ربما بإصابة مجموعة أخرى من الحيوانات.

وكان فريق تحقيق تقوده منظمة الصحة العالمية في الصين قد أعلن هذا الأسبوع أنه لم يعد يواصل بحث مسألة ما إذا كان الفيروس تسرب من مخبر بيولوجي صيني، وهو الأمر الذي اعتبره الفريق غير محتمل بدرجة كبيرة.

رابط مختصر:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى