اعلن رئيس “ائتلاف دولة القانون” في العراق “نوري المالكي”، اليوم الاثنين، رفضه دعوة زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر” لحل مجلس النواب العراقي وعقده مبكرا. انتخابات.

وصرح المالكي انه يرفض هذه الدعوات لحين عودة مجلس النواب الحالي للاجتماع بشكل طبيعي، بحسب ما أوردته وكالة “بغداد اليوم”.

وأضاف أن “العراق بلد المكونات ولا يمكن فرضه عليه إلا إرادة الشعب بأسره ومن خلال مؤسساته الدستورية المتمثلة في البرلمان المنتخب”.

وتابع المالكي “لا حل للبرلمان ولا تغيير في النظام ولا انتخابات مبكرة الا بعودة مجلس النواب للجلسة وهو الذي يناقش هذه المطالب وما يقرر المضي فيه”.

دعا زعيم “التيار الصدري” في العراق “مقتدى الصدر”، الأربعاء الماضي، إلى حل مجلس النواب الحالي وإجراء انتخابات مبكرة، معربًا عن رفضه الدخول في الحوار الذي دعا إليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى حل الخلاف السياسي حول تشكيل الحكومة الجديدة.

وأعلن رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، الجمعة الماضي، دعمه لدعوة الصدر لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

والسبت، قبل الماضي، اقتحم أنصار الصدر، للمرة الثانية في أقل من أسبوع، مقر مجلس النواب في العاصمة بغداد، لرفض ترشيح الإطار التنسيقي “محمد شياع السوداني” لمنصب رئاسة الوزراء.

السوداني مقرب من إيران وشغل من قبل مناصب حكومية، فيما يطالب التيار الصدري وقوى عراقية أخرى باختيار شخصية لم تتقلد أي مناصب.