نفت الخارجية العراقية، في بيان، الاثنين، توجيه بغداد دعوة رسمية لرئيس النظام السوري “بشار الأسد” لحضور قمة دول الجوار المقرر عقدها نهاية الشهر الجاري. .

وصرحت الوزارة، إن “الدعوات الرسمية توجه برسالة رسمية وباسم رئيس الوزراء العراقي (مصطفى الكاظمي) ولا يحق لأي جهة أخرى تقديم الدعوة باسمها”، بحسب “الأناضول”. “.

جاء النفي العراقي ردا على أنباء متداولة عن قيام رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض بتوجيه دعوة للأسد لحضور القمة، خلال اجتماع بين الجانبين في العاصمة دمشق، يوم الأحد. .

يواجه النظام السوري عزلة دولية بسبب قمعه للانتفاضة الشعبية التي اندلعت عام 2011، قبل أن تتحول البلاد إلى ساحة معركة مفتوحة حتى الآن.

ووجه العراق خلال الأيام الماضية دعوات رسمية لقادة تركيا وإيران والسعودية ومصر والأردن وقطر والكويت والإمارات لحضور القمة.

ويسعى العراق من خلال استضافته للمؤتمر على مستوى قادة دول الجوار إلى تخفيف حدة التوتر في المنطقة وتركيز الجهود لمحاربة الجماعات الإرهابية.

ويشكل العراق ساحة منافسة رئيسية لبعض دول المنطقة وعلى رأسها السعودية وإيران، وأثر التوتر بين البلدين على مدى السنوات الماضية سلبا على العراق.

وترغب بغداد في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول الجوار وفتح ابوابها امام الشركات الاستثمارية للدخول خصوصا للمشاركة في اعادة الاعمار.