وصرحت مصادر إن شائعة أطلقها مجهولون وانتشرت كالنار في الهشيم تسببت في مقتل عشرات الأفغان الذين هرعوا إلى المطار وقتلوا في تدافع أو سقوط من الطائرة. ونصت الإشاعة الكاذبة، بحسب موقع روسيا اليوم، على أن كل من يصل إلى المطار سيساعده وفود غربية (أمريكية، وفرنسية، وبريطانية … لديهم أوراق رسمية.

وتوجه آلاف المواطنين الأفغان إلى المطار، واندلعت الفوضى العارمة، وفتحت القوات الأمريكية النار لتفريق المجموعات التي انتشرت على المدرج، وفقد عدد من الأفغان حياتهم إثر سقوطهم من طائرة عسكرية أمريكية. علقت في عجلاتها أثناء عملية الإقلاع.