كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن هوية قيادي بطالبان شارك في إلقاء خطاب النصر من داخل القصر الرئاسي الأفغاني وعلاقته بالولايات المتحدة. وأشارت إلى أن القائد الميداني لطالبان يُدعى “غلام روحاني” وكان قد اعتقل سابقًا في السجن الأمريكي بخليج جوانتانامو بكوبا.

وأضافت أن “روحاني” كان من أوائل المعتقلين في جوانتانامو، حيث أمضى 5 سنوات، من 2002 إلى 2007. وذكرت أن “روحاني” تحدث للجنة المسؤولة عن مراجعة أوراق معتقلي غوانتانامو بأنه مجرد متجر. مالكه وأنه يريد العودة إلى أفغانستان لرعاية والده المريض، وأنه ساعد الأمريكيين. ونقلت عن خبراء أن روحاني اعتقد أنه كان عميلا أمنيا لوزارة المخابرات في عهد طالبان قبل سقوط حكمها، وأن عائلته مرتبطة بشخصيات بارزة في الحركة. وأشارت إلى أنه حضر اجتماعا مع مسؤولين أمريكيين لتحديد مكان الملا محمد عمر مؤسس حركة طالبان، وكان قد فر مع أسرته في طفولته إلى إيران بعد اندلاع الحرب الأفغانية السوفيتية.