ستقدم هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية قريباً ممارسات خاصة للشركات العالمية والمحلية والمكاتب الاستشارية لتقديم تصوراتها فيما يتعلق بتصميم وتنفيذ البنية التحتية الأولية لمنطقة العبدلي الصناعية.

وكشفت مصادر حكومية رفيعة أن الهيئة تنتظر التطرق إلى محضر اجتماع المجلس البلدي الرسمي المعتمد للموافقة على الموافقة على المخطط الهيكلي لإنشاء مدينة العبدلي الاقتصادية.

تمثل منطقة العبدلي الاقتصادية البوابة الشمالية للتجارة الدولية للكويت، ويمكن تطويرها كمنطقة تجارية واقتصادية متكاملة. ومن المتوقع أن تمثل المنطقة مركزًا تجاريًا ووجهة رئيسية لمنطقة الخليج ككل، بمساحة تقارب 5 ملايين متر مربع.

وفي الشهر الماضي، وافق المجلس البلدي على طلب الموافقة على المخطط الهيكلي النهائي للمنطقة الاقتصادية في العبدلي.

تشمل مكونات المدينة الصناعية قطع أراضي سكنية واستثمارية وتجارية وصناعية وخدمية خاصة، على أن يتم بناء حزام أخضر وحواجز زراعية تجميلية في جميع أنحاء المنطقة.

وبحسب صحيفة القبس، تتوقع المصادر أن تبدأ عملية ممارسات الطرح نهاية العام الجاري أو مطلع عام 2022 على أبعد تقدير، مشيرة إلى أن الإطار القانوني والمؤسسي للمشروع سيكون وفق ضوابط الهيئة. هيئة تشجيع الاستثمار المباشر وقطاعاتها الرئيسية.

يشتمل المخطط الهيكلي لمنطقة العبدلي الاقتصادية على مساحات لتوطين الأراضي والمتنزهات الصناعية والتجارية والخدمية، بالإضافة إلى المساكن الخاصة والمرافق الاجتماعية والعامة.

تقع منطقة العبدلي الاقتصادية بالقرب من الحدود العراقية، على بعد 90 كم من مدينة الكويت. يحدها من الشرق الطريق الإقليمي الشمالي والسكك الحديدية، ومن الشمال المستودعات الجمركية والمنطقة الحرة، ومن الجنوب المجمع السكني المقترح للعبدلي. المنطقة القريبة من السواحل الشرقية (ميناء بوبيان).