ودعت الكويت جميع الأطراف في أفغانستان إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل عدم إراقة الدماء، وذلك بعد يوم من استيلاء حركة طالبان على السلطة في البلاد.

ودعت الكويت في بيان صادر عن وزارة خارجيتها، الإثنين، إلى توفير الحماية الكاملة للمدنيين والخروج الآمن للدبلوماسيين والأجانب العالقين في البلاد.

وشددت الوزارة الكويتية في بيانها على أهمية عمل جميع الأطراف معا للحفاظ على أمن واستقرار أفغانستان وحقوق ومكتسبات شعبها.

وأشارت الوزارة إلى أنها تتابع باهتمام وقلق كبيرين الأوضاع والتطورات الحالية في أفغانستان.

سيطرت طالبان على كل أفغانستان تقريبًا في ما يزيد قليلاً عن أسبوع، على الرغم من مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مدار ما يقرب من 20 عامًا ؛ لبناء قوات الأمن الأفغانية.

منذ مايو الماضي، بدأت حركة طالبان في توسيع نفوذها في أفغانستان، بالتزامن مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، والتي من المقرر أن تكتمل بحلول 31 أغسطس.